الفنان التشكيلي ياسين أحمد: “العطاء والإبداع لا يعرف المحال”

77
تقرير/ شيار كرزيلي  –
روناهي/ الشهباء ـ ولد الفنان ياسين وحيد أحمد في قرية “زيارة” في ناحية شيراوا عام 1968 درس المرحلة الابتدائية في مدارس مدينة الطبقة، فأسرته كانت تسكن في مدينة الطبقة لأن والده كان يعمل في سد الفرات، وأحب  الرسم منذ نعومة أظفاره، ففي عام 1975 شارك في النشاطات المدرسية بمادة الرسم ونال عدة جوائز عليها، وكان يحظى بتشجيع من أهله وأساتذته.
وحدثنا الفنان ياسين عن بداياته مع الرسم بالقول: “تعلقت بالفن منذ طفولتي، فحين كنت أدرس في مدينة الطبقة المرحلة الابتدائية كنا نقوم برحلات إلى القرى الفراتية التي يمر عبرها نهر الفرات فتأثرت بتلك الطبيعة كثيراً، وكنت أعكس ما تم حفظه وتأثرت به عيني ومخيلتي، على تلك اللوحة المصنوعة من القماش أو الورق، لتكون صورة فنية تتلقاها عين المشاهد، ونهر الفرات والطبيعة الفراتية هي سر موهبتي وتعلقي بالرسم”.

وعن استمرار الفنان بهوايته وحرفته واجتياز العقبات أضاف ياسين: “للرسم في حياتي مكانة كبيرة، لأنها الهواية التي تجعلني قادراً على التعبير عما  في داخلي، وما يدور من حولي، ففقداني للرسم فقدان للحياة”.
وحدثنا الفنان ياسين عن دراسته في معهد الرسم ومعاناته بالقول: “تقدمت إلى صالة تشرين للفنون التشكيلية  بحلب عام 1993ولكن المركز لم يقبلني في المرة الأولى، وفي عام 2002 تقدمت للمرة الثانية للمعهد، ويعود الفضل للأستاذ عدنان أوسو والذي كان يعمل في المعهد، وهو الذي قام بتشجيعي للتقدم للمرة الثانية، وتم قبولي ولم أتخرج حتى الآن فأمامي مشروع تخرج، وما يمنعني ليس الإمكانات الفنية، بل الأحوال المعيشية وعدم توفر المواد اللازمة للعمل فيها، وليس بمقدوري تأمين وشراء المواد اللازمة لإكمال مشروع التخرج، وكذلك مشكلة السفر والطريق الذي نعاني منه بسبب الأزمة في سوريا، فالسفر إلى حلب كان صعباً جداً”.

أما عن مشاركاته الفنية فيضيف ياسين: “شاركت في عدة مهرجانات ومعارض للرسم وكان آخرها المهرجان الذي أقامته مؤسسة الثقافة والفن في عقيبة في الشهر المنصرم من هذا العام”.
بدورها حدثتنا ممثلة لجنة الثقافة والفن في مجلس ناحية شيراوا أمل ايبش عن اللجنة وعن الفنان ياسين بقولها:  “عملنا كلجنة الثقافة والفن هو عقد الاجتماعات وإقامة البروفات لفرق الفلكلور وفرق للغناء والموسيقى والصولفيج، كما نقوم بالمشاركة في المهرجانات والحفلات التي تقام في ناحية شيراوا ومقاطعة الشهباء، ونقوم بالتواصل مع معظم الفنانين والفنانات في شيراوا لكي لا يتم انقطاعهم عن الساحة الفنية. أما عن الفنان ياسين فهو فنان تشكيلي موهوب قام برسم عدد كبير من اللوحات، منها زيتية ومنها مائية، كما أنه رسم لوحات بقلم الفحم، ويتميز بالأسلوب التعبيري، وقمنا بدعوته في المهرجان الذي افتتح في ناحية شيراوا في شهر آب المنصرم وقد شارك بعدة لوحات، وهو من الذين يمتلكون موهبة قوية في الرسم ونحن بحاجة لمثل هؤلاء الأشخاص، ونعلم إن الفنان ياسين يعاني من الناحية الاقتصادية، وهو حال كل الفنانين اليوم، فالبقاء دون عمل ومورد للرزق ليعيل به عائلته مشكلة، ونحن نعاني بشكل عام من النواحي المادية في المجال الثقافي”.