الألعاب الفردية في منبج منبر النجاح والتميز

57
تقرير/ جوان محمد –

مهمة تفعيل الألعاب الرياضية الفردية أمر في غاية الصعوبة والإمكان بسبب اهتمام وتوجه معظم الرياضيين للعبة كرة القدم، ولكن محبي وممارسي هذه اللعبة قادرون على لفت الانتباه للألعاب التي يمارسونها بإظهار مواهبهم وقدراتهم العالية، وفي منبج تنشد الألعاب الفردية الروح بهمة الرياضيين، وها هي تلبس ثوب التميز، وتتقدم نحو الأفضل دائماً.

وتعد الألعاب الفردية بمختلف ألعابها حاضنةً للكثير من المواهب ولمختلف الفئات والأعمار، وبخاصةً منبج التي تعتبر من أهم المدن التي تتمتع بهذه المواهب، وبهذا الصدد تحدث رئيس الألعاب الفردية في الاتحاد الرياضي بمنبج وريفها أنس تلجبيني لصحيفتنا “روناهي” قائلاً: “أنجزنا هذا العام تفعيل الشطرنج وكرة الطاولة وكان للشطرنج بطولة محلية والإقبال كان جيداً والبطولة كانت لفئتي الأشبال والرجال، والآن بالإضافة للعبتين المذكورتين لدينا الألعاب التالية: القوة البدنية، الكاراتيه، رفع الأثقال، كمال الأجسام، والتايكواندو، ونعمل على تنشيط لعبتي الكيك بوكسينغ والملاكمة”، وأضاف: “نولي اهتمامنا لتفعيل دور الإناث في الرياضة ونجحنا في جلب الأعمار الصغيرة للعبتي التايكواندو والكاراتيه. لدينا في منبج صالة رياضية واحدة فقط مجهزة، وحالياً تفي بالغرض، ولكننا نفتقر للاحتكاك الخارجي. ولذلك؛ أجرينا زيارات متعددة لإقليم الجزيرة ومناطق أخرى واستطعنا عبر التنسيق مع إقليم الجزيرة بإقامة بطولة في قامشلو للشطرنج، وكانت بين لاعبي منبج وإقليم الجزيرة وحقق لاعبونا الفوز في البطولة وتم دعوة مدرسة نمور التايكواندو الدولية وأقيمت أيضاً بطولة مشتركة واستفدنا منها، وكما تعلمون الاحتكاك يحمل أهمية كبيرة للاعب بكسب الخبرة وتنمية قدراته”، وأكد: “نحن مستمرون بإقامة مثل هذه البطولات لما فيها من فائدة للاعبين، ومما لا شك فيه ستساعد في الارتقاء بمستوى الألعاب الفردية في منبج وريفها وفي إقليم الجزيرة أيضاً”.