سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

منتخب مصر لكرة اليد اسم هزَّ العالم

روناهي/ قامشلو ـ

منتخب مصر لكرة اليد أبهرَ العالم بأدائه، وأيضاً بتنظيمه بطولة ناجحة بكل المقاييس وكان له خروج مُشرّف من كأس العالم، وتردد اسمه كثيراً في الصحافة العالمية هذه الأيام.
منتخب مصر لكرة اليد والذي استضاف بطولة العالم لكرة اليد، قدم عروض رائعة ولفت أنظار الضيوف من ناحية التنظيم الناجح للبطولة وصولاً للمستوى الفني الذي قدمه منتخب الفراعنة في كأس العالم.
مصر ودعت برأس مرفوع المونديال وخرجت على يد حاملة اللقب الدانمارك حيث انتزعت بطاقة التأهل منها لنصف نهائي بطولة كأس العالم لكرة اليد، بفوز ماراثوني برميات الجزاء بنتيجة (4-3) بعد التعادل بنتيجة 35-35، بالصالة المغطاة لاستاد القاهرة في افتتاح ربع نهائي المونديال المقام في مصر.
ولجأ الفريقان لوقتين إضافيين بعد التعادل في الوقت الأصلي، وحسم منتخب الدنمارك، الفوز برميات الجزاء ليستكمل مشواره ويواجه الفائز من لقاء إسبانيا والنرويج بعد مباراة ماراثونية.
بدأ المنتخب المصري، المباراة بشكل رائع وتقدم بفارق ثلاثة أهداف مع تنظيم مميز للفراعنة، لكن سرعان ما عاد المنتخب الدنماركي للمباراة، وبدأ تقليص الفارق مع تألق مايكل هانسن، قبل أن يحصل علي زين لاعب الفراعنة على الإيقاف لمدة دقيقتين، وهي نقطة تحول في الشوط الأول.
ونجح حامل اللقب في قلب الطاولة ومعادلة النتيجة والتقدم على حساب مصر مع الدقائق الأخيرة من الشوط الأول الذي خرج بتقدم دنماركي بنتيجة 16-13.
وعاد المنتخب المصري للمباراة بقوة في الشوط الثاني، ونجح في معادلة الدنمارك والتقدم في بعض الفترات، وسارت الأمور بندّية بين المنتخبين ثم تفوق المنتخب الدنماركي بفارق هدفين، لكن الفراعنة استرجعوا قوتهم وعادوا للمباراة بأداء مبهر استحقوا به التحية وخرج الوقت الأصلي بالتعادل بنتيجة 28-28.
وتفوق المنتخب الدنماركي في الوقت الإضافي بدنيًا، وأُثير جدل مع نهاية الوقت الإضافي بإيقاف هجمة الدنمارك للعب السلبي، ولجأ الحكم لجهاز الفيديو لتحديد الخطأ التحكيمي.
وحصل مايكل هانسن على البطاقة الحمراء، وحصل منتخب مصر على رمية جزائية سددها محمد سند، وتعادل للفراعنة مع نهاية الوقت الإضافي 34-34.
وتقدم منتخب مصر في الوقت الإضافي الثاني بنتيجة 35-34، ولكن تم احتساب خطأ ضد إبراهيم المصري الذي نال البطاقة الحمراء وتعادل المنتخب الدنماركي بنتيجة 35-35 ولجأ المنتخبان لرميات الجزاء الترجيحية.
وسجل لمصر، محمد سند ويحيى خالد ويحيى الدرع، وأضاع أحمد الأحمر وعلي زين. وسجل للدنمارك، إميل ياكوبسن وماجونس ياكوبسن وهنريك مولجارد ولاس سفان، وأضاع نيكولاج أوريس.
بعد خروج الفراعنة تلقى المنتخب التبريكات وبرقيات المواساة والتشجيع والشكر بنفس الوقت وانهمرت دموع العديد من لاعبي منتخب مصر لليد على رأسهم أحمد الأحمر وعلي زين، اللذين أضاعا في رميات الترجيح، كما حرص لاعبو الدنمارك على مواساة نجوم منتخب مصر لليد.
مدرب منتخب مصر ليس مثل مدربي المنتخبات العربية والأندية والتي بالكاد تعترف بالهزيمة وتتفاخر بأداء لاعبيها، ولكن المدرب الإسباني روبرتو جارسيا باروندو، المدير الفني لمنتخب مصر، أكد أنه يشعر بالفخر بأداء الفراعنة ببطولة العالم لكرة اليد، والقتال حتى آخر ثانية أمام الدنمارك حامل اللقب قبل الخروج من ربع النهائي.
وقال باروندو في المؤتمر الصحفي “ليس لدي ما أقوله بعد هذه المباراة، نلعب أمام بطل العالم، بالتأكيد الدنمارك فريق قوي جدًا، لكن لم نكن محظوظين في النهاية وخسرنا بالرميات الترجيحية”.
وأضاف “فخور بما قدمه اللاعبون حتى الثانية الأخيرة والكفاح حتى النهاية، لعبنا أمام فريق قوي هو بطل العالم حتى اللحظة الحالية، والفريق الوحيد الذي لم يخسر أو يتعادل أي مباراة في هذه النسخة حتى الآن”.
وتابع “الوقت غير مناسب الآن لتحليل المباراة والحديث عن الأخطاء، لعبنا 20 دقيقة إضافية وبالتأكيد اللاعبون تعرضوا لإجهاد كبير، لكن سعيد بالأداء القوي والرائع”.
وأتم “هدفي الآن هو مواصلة التطور من أجل المستقبل، لدينا فريق قوي ونجح في منافسة كبار العالم”.
تقدير الأبطال
بينما أيضاً عكس الجهات المعنية المتواجدة في البلدان العربية أشاد أشرف صبحي، وزير الرياضة، بلاعبي منتخب مصر لكرة اليد، بعد التأهل لربع نهائي بطولة العالم التي تستضيفها مصر، والأداء الرجولي أمام الدنمارك رغم الخروج برميات الترجيح بنتيجة 3-4.
وقال صبحي في تصريحات تلفزيونية “سنكرم منتخب كرة اليد أفضل تكريم، أشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي على رسالته الثانية للاعبي المنتخب بعد تهنئتهم بالتأهل لربع النهائي، ثم الإشادة بالروح القتالية، وهو ما يعبر عن اهتمام الرئيس المصري بالرياضة بشكل عام وبأبطال كرة اليد”.
وأضاف “أبهرنا العالم بتنظيم مونديال اليد في ظل جائحة كورونا، يكفي أن منتخب الدنمارك حامل اللقب الذي فاز علينا، كاد ينسحب بسبب مخاوفه قبل الاطمئنان بسبب الإجراءات الاحترازية التي فرضتها مصر”.
وأشار إلى أن مصر لن تتوقف عن استضافة المنافسات الكبرى، وخلال العام الحالي سيتم تنظيم بطولة العالم للسلاح وبطولة العالم للرماية.
ومن جانبه وجه محمد صلاح، نجم ليفربول الإنكليزي لكرة القدم، رسالة لنجوم منتخب مصر لكرة اليد، بعد الخسارة أمام الدنمارك في ربع نهائي بطولة العالم المقامة في مصر.
وكتب صلاح عبر تويتر: “كل التحية والتقدير لمنتخبنا ورجالنا من نجوم منتخب مصر لكرة اليد على المباراة التاريخية اليوم.. فخورين جدًا بكم وبالتوفيق لكم في قادم المناسبات”.
إن منتخب مصر قدم أداء سوف يذكره التاريخ طويلاً وذلك لم يأتِ من فراغ بل من خلال الاهتمام الحقيقي بالمنتخب وقضية الانتقاء لممثليه ومن يرتدي قميص منتخب الوطن وليس مثل ما يحدث في سوريا فالمحسوبيات هي التي تطغى في كل المفاصل الرياضية فيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.