سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

مؤتمر ستار في مجلس مدينة الرميلان ثمرة لجهود المرأة الحرة في شمال وشرق سوريا

 

كركي لكي/ ليكرين خاني – من الضروري تنظيم المرأة وتوعيتها وخاصةً في ظل الأزمة التي تشهدها المنطقة، فاصبح من الضرورة الملحة والأساسية توعية الأهالي من كافة شعوب المنطقة، ولا سيما المرأة التي يقع على عاتها العديد من المسؤوليات، فهل استطاع مؤتمر ستار أن يكون صوتها؟

تأسس مجلس مؤتمر ستار في رميلان منذ ثلاث سنوات وكان لتنظيمه أثر كبير على توعية وتنظيم المرأة في المنطقة، فبعد تشكيل لجان المرأة داخل مؤتمر ستار وعقد اجتماعات دورية وتدريبات فكرية؛ أصبح العمل أكثر سلاسة وشفافية، وأصبحت المرأة أكثر وعياً وإدراكاً لجميع المخططات والأحداث التي تدور حولها، ولنكون ملمين بعمل مؤتمر ستار في مدينة رميلان كان لنا لقاء مع الإداريات هناك.

تجاوزنا كافة العراقيل في مدينة رميلان

“بالرغم من طبيعة مدينة الرميلان التي تجمع كافة شعوب سوريا من عرب وسريان وكرد وتركمان والتي تشكل لوحة فسيفسائية متنوعة الألوان، وعادات وتقاليد تختلف من منزل لآخر بالإضافة إلى الثقافات والأفكار المختلفة، إلا أن عملنا أكثر صعوبةً من أجل الوصول إلى كل امرأة داخل مدينة رميلان”؛ بهذه الكلمات بدأت حديثها الإدارية في مجلس مؤتمر ستار (رميلان) جوزة سليمان.

وتابعت: “تخطينا كافة العراقيل التي كانت تواجهنا، واستطعنا كسر جميع الحواجز والدخول إلى جميع المنازل في المدينة والنقاش مع كافة النسوة وأخذ آرائهن والاستماع إلى مشاكلهن والسعي إلى حلها بكافة الطرق والوسائل، فأغلب مشاكلهن تتمحور حول الوضع الاقتصادي وكيفية تأمين مشاريع صغيرة من أجل اعتماد المرأة على نفسها وتطوير ذاتها”.

منوهةً بأنهن تمكنّ من عقد اجتماعات دورية وتدريب المرأة فكرياً وتوعيتها على كافة  الأصعدة، وبالرغم من اختلاف وجهات النظر بسبب ديموغرافية مدينة الرميلان ولكنهن تجاوزن هذه المرحلة ونُظِّمت برامج أسبوعية لزيارة النسوة وعقد الاجتماعات والندوات الثقافية والتوعوية والصحية والسياسية أيضاً.

مشيرةً إلى أنهن قمن بافتتاح دورات تدريبية (تمريض – خياطة).

“هدفنا هو حل المشاكل التي تعترض المرأة”

فيما يتعلق بالقضايا التي وردت إلى مجلس مؤتمر ستار في مدينة الرميلان قالت جوزة: “خلال ثلاث سنوات وردتنا العديد من المشاكل وأغلبها كان متعلقاً بزواج القاصرات والخلافات الزوجية والعائلية وتعدد الزوجات، ووردتنا من خلال شكاوي مقدمة من المقربين أو بشكل مباشر، ونحن بدورنا قمنا بحل العديد منها بالتعاون مع دار المرأة في كركي لكي، والمستعصية منها حُوِّل البعض منها إلى مجلس الصلح ونيابة الشعب”.

وأكدت الإدارية في مجلس مؤتمر ستار بمدينة الرميلان جوزة سليمان في ختام حديثها على استمرارهن بالتدريب والتوعية وضم أكبر عدد من النسوة عن طريق الندوات والمحاضرات والتوعوية، ثم أضافت: “سوف نبذل جهودنا لجعل المرأة أكثر تنظيماً وإدراكاً لمدى ضرورة الإدارة الديمقراطية الصحيحة وأخذ دورها بشكل صحيح لتجاوز جميع العراقيل التي تعترض طريقها نحو التقدم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.