سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

إجرامهم وصل للقاصرات… هل سيبقى العالم غارقاً في صمته؟

الطبقة/ محمد إبراهيم – أصدرت إدارة المرأة في الطبقة بالتنسيق مع إدارة المرأة الشابة بياناً للرأي العام تنديداً بممارسات الاحتلال التركي واعتقالاته التعسفية بحق المئات من المدنيين العزل من أهالي شمال وشرق سوريا في المناطق التي يغتصبها كعفرين وغيرها
يوماً بعد يوم وبجريمة تلو الأخرى يثبت لنا هذا الاحتلال إلى أي مدى قد يصل بارتكاب مجازره وجرائمه اللاإنسانية في سبيل تحقيق أطماعه الوحشية على حساب دم الشعب السوري الذي لم يجف منذ احتلاله لأرضنا، تستمر جرائمه وعدوانه اللامتناهية بقيامه بحملات الاعتقال في المناطق التي يحتلها، لم يقف الاحتلال عند اعتقال الرجال بل وصل به الأمر إلى اعتقال والتغييب القسري بحق أهالي شمال وشرق سوريا من كبار السن والأطفال القاصرين والنساء دون أي تحرك من المنظمات الدولية ومنظمة حقوق الإنسان حيال ما يجري.
سبعة وعشرون وحشاً وطفلة
خلال تواجدنا اليوم 10/12/2020 في إدارة المرأة في الطبقة ألقت الإدارية في إدارة المرأة سمر الشهابي بياناً للرأي العام، جاء فيه: “في الوقت الذي لا يزال فيه العالم يرفع الشعارات والنداءات لوقف العنف ضد المرأة ومناهضته، لا تزال المرأة تتعرض لأبشع الانتهاكات الإنسانية التي تطالها من قبل الأسرة أو المجتمع والدولة كما هو الحال من انتهاكات الدولة التركية ومرتزقتها الذين يمارسون أعمال الخطف والضرب والاعتقال القسري والاغتصاب الجماعي بمناطق سيطرتهم والتي كان آخرها جريمة وحشية بحق فتاة قاصر لم تتجاوز الخامسة عشرة من عمرها على يد سبعة وعشرين وحشاً يتبعون لهذا الاحتلال في منطقة جركوش الواقعة شمال كردستان”.
أين المنظمات الدولية عن هذه الانتهاكات
وأضاف البيان: “باسم إدارة المرأة نطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والمرأة بالتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال وحماية أهلنا في المناطق المحتلة وإننا نحمِّل هذا الاحتلال ومرتزقته مسؤولية الجرائم الوحشية، كما نطالب بالإفراج عن جميع المعتقلين الذين نادوا وطالبوا بالحرية ووقفوا بوجه سياسته الفاشية”.
واختتم البيان: “ولأننا نستمد شجاعتنا منهم فإننا لن نصمت أو نقبل بالظلم بحق شعبنا الذي قدم آلاف الشهداء والقرابين على مذبح الحرية.. عاشت مقاومة المرأة الحرة.. يسقط الاحتلال التركي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.