سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نساء شمال سوريا يرفضن المساس بنظام الرئاسة المشتركة..

رفضت نساء من الشعب العربي مطالب المجلس الوطني الكردي بإلغاء نظام الرئاسة المشتركة، واعتبرن هذا النظام جوهر الحياة الاجتماعية والعيش المشترك في مناطق شمال وشرق سوريا، كما شددن على أنهن لا يقبلن بأي مشروع يستهدف نظام الأمة الديمقراطية.
في ظل النجاحات التي حققتها شعوب مناطق شمال وشرق سوريا عامةً، باتت مسألة نظام الرئاسة المشتركة وتولّي المرأة للمناصب العليا وانخراطها في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية مصدر قلق للأطراف الخارجية.ففي هذه المرحلة التي تتطلب جهودًا لوحدة الشعوب واللُّحمة الوطنية يطالب المجلس الوطني الكردي بإلغاء التّعليم باللغة الكردية ومفهوم الرئاسة المشتركة.
وفي هذا السياق قالت ميسون محمد عضوة وقف المرأة الحرة في إدارة المرأة إن نظام الرئاسة المشتركة هو جوهر الحياة الاجتماعية، وقد تحقق بانتصارات المرأة.
راية واحدة
وأضافت: “إن الهدف من إلغاء نظام الرئاسة المشتركة هو محاربة الفكر والقيم النضاليّة التي تحققت في شمال وشرق سوريا، وهذه النظام لم يشمل الكرد فحسب بل انضم إليه الشعب الأرمني والشركسي والعربي للعمل على تطبيق مبدأ ينضوي تحت راية واحدة وهي التعايش المشترك”.
ورفضت ميسون محمد مطالب المجلس الوطني وقالت: “لم ولن نسمح بذلك لأن نهجنا هو نهج الشهداء”. وقالت ناديا الجاسم عضوة مجلس نوّاب المرأة في مجلس الرقة المدني إن مطالب المجلس الوطني هو بسبب التخوف من النظام المشترك القائم بين الجنسين والذي ظهرت نجاحاته على مستوى مناطق الشّرق الأوسط.
وفي نهاية الحديث شدّدت ناديا الجاسم على ضرورة تكاتف مختلف الطوائف والشعوب في وجه الجرائم والمخططات الاحتلالية.
لا نقبل
ومن دير الزور أشارت هيام الأحمد العضوة في إدارة المرأة إلى أن “هذه المناطق أصبحت مثالاً يُحتذى به في جميع دول العالم، حيث تعيش على هذه الجغرافية مختلف الطوائف وكل منهم يمارس هويته”.
وأضافت قائلةً: “يعمل الاحتلال والمجلس الوطني على تفكيك هذا الترابط بين الشعوب، فإلغاء نظام الرئاسة المشتركة دليل على غايتهم، لذلك فإننا لا نقبل بأي مشروع يستهدف مناطقنا ونظامنا”.
وكالة هاوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.