سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

” المرأة فيِ ثورة روج آفا تمثل صوت المرأة الحر في العالم”

تقرير/نشتيمان ماردنلي –

روناهي/قامشلو- تحت شعار (بتنظيم المرأة الشابة نقضي على الاحتلال) ينعقد اليوم مؤتمر المرأة الشابة الرابع, الذي ينظم لتقدم الفئة الشابة ورفع وتيرة النضال والتحفيز لديهم كما ومناقشة الصعوبات التي تمر بهم خلال عامين منصرمين.
ينظم هذا المؤتمر على مستوى شمال وشرق سوريا كل عامين في مدينة رميلان, ولأن المرأة أساس المجتمع الحر ولأنها الأساسية في تكوين المجتمع بمساهمتها في حركة التطوير والازدهار ودورها الريادي في القيادة على رأس جبهات القتال منذ ثورة روج آفا التي عرفت باسم “ثورة المرأة” اقيمت فعاليات ومؤتمرات عديدة تخص تقدمها ومنها مؤتمر المرأة الشابة الذي هو خير دليل على توعية المرأة الشابة وتنظيمها لنفسها في مختلف المجالات.
“تحقيق حرية المرأة يحقق الحرية للمجتمع بأكمله”
“نهدف بإقامة مؤتمر المرأة الشابة كل عامين بمناقشة الهيكل التنظيمي  من قبل مندوبات شمال وشرق سوريا الحاضرين في المؤتمر كما وأهم المنجزات خلال عامين والصعوبات التي تمر بها المرأة بشكل عام ومعوقات المرأة الشابة للوصول إلى حريتها الذاتية المستقلة ومدى تحقيق هدفنا بالوصول إلى ذلك لأن تحقيق الأمر للمرأة يحقق هذا التوزان للمجتمع بأكمله, هذا ما قالته العضوة الإدارية  في اتحاد الشبيبة الثورية أمارة يوسف لصحيفتنا بخصوص انعقاد المؤتمر هذه السنة.
ينعقد المؤتمر في مدينة رميلان على مدى يومين بحضور المئات من ممثلات ومندوبات عن كافة مؤسسات المرأة في شمال وشرق سوريا لمناقشة الوضع التنظيمي, كما والهجمات والانتهاكات التي تشن على وجه الخصوص على المرأة الشابة وقراءة التقرير السنوي للعامين المنصرمين لأعمال اتحاد المرأة الشابة.
وعن الصعوبات التي تمر بها المرأة الشابة في شمال وشرق سوريا أضافت أمارة بالقول: “لأن المرأة هي من تكمل المجتمع دائماً هي بحاجة لإرادة اقوى من جميع الفئات المجتمعية لأنها من تحمل اضعاف ما يحملونه على عاتقهم, لكن المجتمع لم يصل بعد إلى اليقين التام بدور المرأة ومساندتها سواء من قبل العائلة أو المحيط, لذلك غالباً ما يعيق المرأة ويشكل لها صعوبات في وجه وصولها إلى مبتغاها هو المجتمع الذي يفرض عليها أن تبقى أقل درجه من الرجل, لذلك ومن خلال هكذا مؤتمرات وفعاليات نريد أن نوصل صوت المرأة الشابة لكافة النساء الذين بقين رهينة هذه الأفكار بأن تتنقض منها وتتيقن بأنها المجتمع بأكمله وليس هناك ثورة وحرية بدونها”.
وفي الختام باركت العضوة الإدارية في اتحاد المرأة الشابة أمارة يوسف كافة النساء اللاتي يشاركن في المؤتمر في ظل لحظات تاريخية تمر بها ثورة روج آفا والانتصارات التي تتحقق في الساحات العسكرية وتنظيم المرأة لنفسها على جميع الأصعدة ونضالها المستمر من أجل تحرير القائد عبد الله أوجلان وأكدت بأن المرأة في ثورة روج آفا تمثل صوت المرأة الحر في العالم.
ومن المقرر أن ينهي المؤتمر أعماله بوضع مخطط عمل وتعديل بعضها للفترة القادمة لاتحاد المرأة الشابة.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.