سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

تحديد سعر عادل للقطن من شأنه تخفيف العبء عن فلاحي الرقة

تقرير/ صالح العيسى  –

روناهي/ الرقة – تجددت مخاوف فلاحي الرقة بأن يُظلَم مزارعو القطن كما جرى مع أقرانهم ممن زرعوا القمح الموسم الفائت، حيث لم تكفِ محاصيلهم لسداد الديون المترتبة جرّاء مصاريف الزراعة الباهظة.
هذا واستهل مزارعو القطن موسم اللقاط أي جني المحصول بوجل. إذ؛ بلغت تكلفة تجهيز الدونم الواحد أكثر من مائة ألف ليرة سورية والقلق متفشٍ بين الفلاحين خشية أن يكون السعر زهيداً، فلا يسد الإنتاج مصاريف التجهيز. وبهذا الخصوص أجرت صحيفتنا “روناهي” لقاء مع المعنيين كما في التقرير التالي:
أحد مزارعي الريف الشمالي بالرقة علي الصالح حدثنا عن المشقة التي لاقاها الفلاح أثناء زراعته للقطن قائلاً: “بلغت تكلفة حرث الدونم 12000 ليرة سورية وبعد شراء البذار والأسمدة والمبيدات الحشرية فاقت التكلفة الإجمالية مائة ألف ليرة سورية والإنتاج من الوسط إلى الضعيف هذا العام ناهيك عن الإصابات بالدودة التي فتكت ببعض الحقول الزراعية لمحصول القطن هذا العام”.
وأضاف الصالح: “نرجو أن يؤخذ المجهود الذي نبذله نحن الفلاحون بعين الاعتبار من قبل المختصين بالزراعة في المنطقة وأن يكون سعر كيلو القطن مناسباً لما تكبدناه من مصاريف لأنه لا طاقة لنا بسداد الديون إن لم يكن السعر عادلاً”.
هل المبيدات تعمل بالشكل الصحيح بعد إصابة المحاصيل؟؟
وفي ختام حديثه شجب المزارع علي الصالح المنظمات التي تزعم دعمها للزراعة في الريف الشمالي وأكد على أنها قامت بتزويد الفلاحين بالمبيدات الحشرية بعد أن تفشت الإصابة بالدودة الشوكية وفات الأوان لمكافحتها إضافةً لتوزيع أكياس “شلول” مهترئة بدلاً من الجديدة لتعبئة القطن فيها.
وكان قد أجمع مزارعو القطن في ريف الرقة الشمالي الذين التقينا بهم على المطلب ذاته الذي ورد ذكره آنفاً ألا وهو تحديد سعرٍ عادل يتماشى مع أوضاع الفلاحين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.