سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

المرأة في الرقة تخطو نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي بمشاريعها الاقتصادية

تقرير/ سيرين محمد –
روناهي/ الرقة ـ قام مكتب مجلس المرأة السورية في الرقة بتأمين فرص عمل للنساء بهدف إثبات ذواتهن في المجتمع والاعتماد على أنفسهن، وبالمقابل استطاعت المرأة في الرقة العمل بجدارة والسير نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي والنهوض بالاقتصاد المجتمعي
خاضت المرأة في الرقة مجالات مختلفة بعد تحرير المدينة على يد قوات سوريا الديمقراطية عام 2017م ومنها الأفران. وحول ذلك؛ كان لصحيفتنا جولة في فرن التموين الاحتياطي الواقع بالقرب من دوار القطار في الرقة ويعود تاريخ تأسيسه لعام 1983م، وأنشئ من قبل لجنة المطاحن والأفران.
عملٌ نبيل، وأجورٌ لا تسد الرمق

ولمعرفة المزيد حول آلية العمل ومتطلبات العاملات في الأفران؛ التقينا عدداً من النساء اللواتي يعملن في الفرن؛ حيث حدثتنا مجيدة حسن الصالح البالغة من العمر أربعين عاماً قائلة: “العمل في الفرن يتبع نظام ورديات متناوبة “صباحية ومسائية” ويبدأ العمل من السادسة صباحاً حتى الواحدة ظهراً، والوردية المسائية تبدأ من
الواحدة ظهراً وحتى السابعة مساءً. أعمل في الفرن منذ ثلاثة أيام؛ ولا معيل لأسرتي غيري ولدي ثلاث فتيات وابنة مطلقة ولديها ولدان؛ سابقاً كنا نعمل في الألبسة المستعملة “البالة”. أعمل في الفرن من الساعة الواحدة ظهراً حتى السابعة مساءً؛ أما بالنسبة للمعاملة فهي جيدة من قبل المسؤولين عن الفرن؛ ونؤكد على الاستمرارية بالعمل لنثبت أن المرأة في الرقة تستطيع أن تثبت ذاتها وتعتمد على نفسها في مجالات الحياة كافة”.
لم نكتف بالاستماع إلى مجيدة، بل والتقينا بفاطمة حميدي الصبر البالغة من العمر سبعاً وثلاثين عاماً، حيث قالت: “قررت العمل كي لا أحتاج أحداً؛ بدأت بالعمل في الفرن من الساعة السادسة صباحاً حتى الواحدة ظهراً؛ زوجي توفي عام 2014 ولدي ابن شهيد استشهد ضمن قوات سوريا الديمقراطية، لدي خمسة أطفال. وضمن الفرن نعمل جميعاً بيدٍ واحدة”.
النساء في الفرن يتقاضين أجرة اليوم أربعة آلاف ليرة سورية وهذا المبلغ لا يسد حاجتهن لأنهم معيلات لأسرهن.
تأمين فرص عمل لـ 50% من النساء في الرقة
وفي السياق؛ كان لنا لقاء مع الرئيسة المشتركة لمكتب المرأة في مجلس الرقة المدني فيروز خليل التي حدثتنا قائلة: “أمّن مكتب المرأة 50% من فرص عمل للنساء في كل من المؤسسات المدنية، وفي المنظمات، والمشافي الخاصة والعامة”، وأكدت: “أولوية العمل هي للحالات الإنسانية منها تأمين العمل لعوائل الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة، ويتم ذلك عن طريق مكتب التشغيل وضمن مسابقة, وإن هذه الخطوة جاءت لتثبت النساء ذواتهن وإرادتهن في المجتمع والاعتماد على أنفسهن”.
والجدير بالذكر أن مجلس المرأة السورية ومكتب عوائل الشهداء في الرقة أمّنَا العمل للكثير من النساء وذلك عن طريق مكتب التشغيل التابع لمجلس الرقة المدني. ويذكر أيضاً بأنه تم افتتاح عدة مشاريع أخرى تشارك بها المرأة، مثل محل فطائر الرقة في حي الفردوس.

التعليقات مغلقة.