سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

بلدية الشعب في عابرة… بناء الثقة بين الأهالي والبلدية من خلال تحسين الواقع الخدمي

تقرير/ غاندي إسكندر –
روناهي/ كركي لكي ـ بيّن الرئيس المشترك لبلدية الشعب في عابرة حسام الحسين أن البلدية قامت بالعديد من المشاريع الحيوية التي ساهمت في تحسين الواقع الخدمي لعابرة والقرى المحيطة بها وأنّهم بصدد تنفيذ واستكمال عدة مشاريع قبل الدخول في فصل الشتاء
تعد بلدية الشعب في عابرة من أهم البلديات التابعة لناحية جل آغا كونها تلبي الخدمات الضرورية لسبع عشرة قرية، فمنذ تشكيل المجلس البلدي ومساعي جميع العاملين فيها تصب في خدمة الأهالي من كافة النواحي ولاسيما صيانة وتأهيل الطرقات وتأمين المياه وأعمال النظافة وغيرها من الخدمات. وللاطلاع على الخدمات المقدمة للأهالي وأهم المشاريع التي تم تنفيذها في عابرة ومحيطها؛ أعددنا التقرير التالي:
 
مهمتنا بناء واقع خدمي مميز للأهالي
“لا شك أن الغاية من تشكيل بلديات الشعب هي بناء واقع خدمي مميز لسكانها، فنجاح أي مجلس بلدي مرتبط بنوعية الخدمات التي يقدمها، والابتعاد عن مصطلحات التسويف والتأجيل وبناء الثقة بين البلدية والأهالي”؛ هذا ما بدأ به الرئيس المشترك لبلدية الشعب في عابرة حسام الحسين لدى استفسارنا عن أهمية البلديات، مضيفاً: “كي نحسن من الجانب الخدمي لعابرة وقراها قمنا بتنفيذ العديد من المشاريع وفق الميزانية المخصصة لنا”.
ومن أهم تلك المشاريع؛ تنفيذ جسر كينجو الذي يعتبر صلة الوصل ورابطاً أساسياً لعشرات القرى، والذي بلغت تكلفته 16 مليون ليرة سورية؛ كما تم إنجاز مشروع فرش بقايا المقالع، والحجر المكسر لقرية كركي خلو، وتوكل بمسافة 3870 متر، حيث بلغت القيمة الإجمالية للمشروع 18500000 ل.س.
ومن الخدمات الأخرى التي قامت البلدية بإعداد الدراسات الهندسية والفنية اللازمة لها وتم تنفيذها، هو تأهيل طريق كرديم الدولي الرابط لعشرات القرى بـ 647 م3 من مادة المجبول الزفتي وطريق علقوس عليان بـ335 م3 ومن ثم تم تنفيذ وصلة طريق ربيعة أم رجيم الذي كان خارجاً عن الخدمة بسبب الفيضانات بالمجبول الزفتي بقيمة أربعة ملايين ليرة سورية.
 
مشاريع حيوية مختلفة
ومن المشاريع الرائدة التي لاقت ترحيباً من قبل أهالي عابرة بالتنسيق مع إقليم قامشلو هو إنشاء محمية عابرة، حيث تم زراعة 1200 شجرة حراجية ومثمرة وتم حفر بئر ارتوازي لتزويد المحمية بالمياه من خلال شبكة التنقيط. وللقضاء على البناء العشوائي وتنمية ثقافة البناء التنظيمي، تم إحالة سبع مخالفات بناء في الأراضي الزراعية إلى النيابة العامة للقضاء على البناء غير المنضبط.
وأوضح الحسين أن هناك متابعة مستمرة في هذا الخصوص، منوهاً بقوله: “للقضاء على البناء المخالف نطلب من الأهالي تنظيم الرخص وفق الضوابط والقوانين التابعة لقانون عمل البلديات”.
وأشار الحسين قائلاً: “كي نتفادى تبعات فصل الشتاء وفيضاناته وزعنا عدداً من العبارات الحديدية  في قرى علقوس، أم رجيم، عطشان، عمارات فوقاني، وكرديم، ومن جملة المشاريع التي قمنا بتنفيذها من صندوق البلدية، ترقيعات زفتية في أماكن مختلفة، وتركيب غطاسات المياه في العديد من القرى”.
وفيما يخص النظافة ذكر الحسين: “لقد أنشأنا ثلاثة مراكز للقيام بأعمال النظافة وتقديم الخدمات وهم مركز عطشان، ومركز كينجو ومركز عابرة، حيث زودنا كل مركز بجرار يقوم بأعمال النظافة بشكل يومي”.
 
للمطالبة بتزويد البلدية بالآليات
وعن المشاريع القادمة قبل الدخول في فصل الشتاء قال الحسين: “هناك دراسة لتنفيذ مشاريع البقايا، والحجر المكسر في قرية عرب شاه، وتنفيذ مشروع الصرف الصحي لعسيلة، وعمارات”. وللقضاء على العوائق التي تحد من القيام بالعمل على أكمل وجه طالب الحسين بتزويد البلدية بالآليات التالية تريكس، وباكر، وآليات نظافة.
وفي نهاية حديثه؛ اختتم الرئيس المشترك لبلدية الشعب في عابرة حسام الحسين: “لا يكتمل أي عمل خدمي إلا إذا امتلك المواطن حس التعامل مع الخدمات العامة، وحافظ عليها كما يحافظ على ممتلكاته الخاصة”.

التعليقات مغلقة.