سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

معرض الشهيد هركول الرابع للكتاب.. ما لهُ وما عليه

دلشاد مراد –

كان قرار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بإقامة “معرض الشهيد هركول للكتاب” في سنته الرابعة جريئاً وسط  ظروف غير مستقرة إلى حد ما، وخاصة فيما يتعلق بمسألة وباء كورونا. وقد اختصر أيام المعرض من ستة إلى خمسة أيام بسبب ظهور حالات في مدينة قامشلو والحسكة في التوقيت نفسه.
ضم المعرض 38 جناحاً (12 دار نشر، 4 مكتبات، 8 اتحادات للمثقفين والكتّاب، 9 مراكز بحوث وأكاديميات ومؤسسات وجمعيات ثقافية، 3 مجلات أدبية وفكرية، كاتبين اثنين، جناح واحد للأطفال). وضم 11 ألف عنوان بمختلف اللغات (العربية والكردية والسريانية وحتى التركية والإنكليزية). ورافقه  محاضرات وجلسات حوارية وتواقيع كتب عديدة.
ما ميز المعرض في سنته الرابعة هو مشاركة دور نشر ومؤسسات ثقافية جديدة مثل (المدى، النقش، آفا، رابطة كاوا للثقافة الكردية …)، وتخصيص جناح لأدب الطفل. وتشير مشاركة دور النشر الجديدة على جدية فعالية المعرض على المستوى المحلي والخارجي، وإن لم يبلغ المستوى المطلوب، وهنا لابد من الإشارة إلى الظروف السياسية (حالة اللااستقرار في المنطقة عموماً) والاقتصادية (الأزمة المعيشية في سوريا عموماً) والصحية (انتشار وباء كورونا في العالم والمناطق المحيطة بشمال وشرق سوريا) أيضاً التي كان لها أثرها الكبير في عدم مشاركة العديد من دور النشر العالمية والإقليمية، وكذلك في تدني مستوى بيع الكتب، وكذلك في الإقبال على المعرض، فدور النشر  الخارجية كانت لها حسابات بهذا الشأن، مما شكّل لديها مخاوف من تلقي خسارة كبيرة. ورغم ذلك كان هناك إقبال على الكتب مقارنة بالظروف المشارة أعلاه وإن بمستويات متدنية، وتركت سوء الأوضاع المعيشية أثرها على الإقبال بالنسبة للجمهور المحلي.
كما أن مشاركة رابطة كاوا للثقافة الكردية في المعرض يدحض كافة الأقاويل المضادة بشأن انتهاكات الحريات الأدبية في روج آفا وشمال وشرق سوريا، حيث أثارت العديد من الأقلام غير الموضوعية مسألة كتاب مترجم لأحد الكتّاب المقيمين في الخارج محاولاً الاتفاق مع إحدى دور النشر المحلية لعرضها في المعرض دون أن تقوم دار النشر تلك بإعلام إدارة المعرض بذلك، كون المشاركات تكون بإصدارات دور النشر ذاتها أو يتم إبلاغ إدارة المعرض أن هناك كتب من جهة ما سيتم عرضه في جناحها، وبذلك حصل سوء فهم بين الطرفين، ليستغل بعض الأقلام هذا اللبس وإظهارها وكأن هناك منع لنتاجات الكتاب المعارضين للإدارة الذاتية، علماً ان ذاك الكتاب كان متواجداً في العديد من المكتبات المحلية في روج آفا. مع العلم أن رابطة كاوا تعود لمعارض معروفة للإدارة الذاتية، بل أن العديد من كتب صاحب الرابطة عرضت أيضاً، وهذا أيضاً يُحسب إيجابياً للإدارة الذاتية وإدارة المعرض. فالاتجاهات المختلفة للأفكار لها أثر في تطوير الحالة النقدية والمعرفية بالمجتمع إن أحسنت النخبة المثقفة استغلال ذلك دون أي تعصب لطرح الأفكار أو النزوع إلى العنف وإقصاء الآخر.
أما من ناحية المقترحات، لابد أن نشير إلى ضيق مساحة البناء المخصص لمعرض الكتاب، والحاجة إلى بناء “مدينة” للمعارض بمساحة كبيرة، وإلى تحديد نسبة حسومات لأسعار الكتب بما يلائم قدرة الجمهور المحلي على شراءها. علماً إن المعرض شهد قيام بعض الأجنحة بطرح كتب شبه مجانية وأخرى – وكذلك بعض الكتّاب- قاموا بعرض كتبهم مجاناً أمام الجمهور خلال اليوم الأخير للمعرض.