سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

وحدة الصف الكردي درء للتهجير والإبادة

تقرير/إيفا ابراهيم

 روناهي/قامشلو- بدعوة من حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) شارك (26) حزب كردي في مسيرة للمطالبة بوحدة الصف الكردي في المرحلة الراهنة التي يتعرض فيها الشعب الكردي لحملات الإبادة والتهجير، وتحت شعار “اتحدوا.. إذا لم تتحدوا ستنتهون واحداً تلو الآخر”، وذلك في مدينة قامشلو.
تجمع المئات من المشاركين أمام دوار الشرق في حي العنترية بقامشلو رافعين صور الشهداء وأعلام الأحزاب المشاركة، إضافة إلى لافتات كُتب عليها “اتحدوا.. إذا لم تتحدوا ستنتهون واحداً تلو الآخر” وباللغتين العربية والكردية، وتوجه المشاركين إلى دوار سوني في السوق المركزي وسط ترديد الشعار “نعم لوحدة الصف الكردي”.
وتوقف المشاركين عند دوار “سوني” وهناك تم قراءة بيان للرأي العام، وجاء في نص البيان: ” بات اعادة ترتيب البيت الكردي مطلباً جماهيرياً ملحاً للتمكن من تجاوز هذه المرحلة, والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بدماء وتضحيات الآلاف من أبناء وبنات قواتنا الباسلة, والتي تعتبر أهم انجاز قومي تحقق للكرد بعد جمهورية مهاباد وباشور”.
وأضاف البيان:”إن حالة التشرذم والتشتت التي تعاني منها الحركة السياسية الكردية كانت عاملاً مساعداً لإضعاف الجبهة الكردية, والتي أفسحت المجال للعديد من القوى المعادية لتطلعات شعبنا الكردي بالنجاح في تحقيق مآربها في خلق المزيد من الخلافات العقيمة بين مكونات الحركة السياسية, لم تعد تلبي تطلعات الشارع الكردي الذي يطالب بوحدة الصف الكردي، مما يلقي مسؤولية تاريخية على عاتق الأحزاب السياسية الكردية”.
ونوه البيان: ” الحركة السياسية الكردية في سوريا أمام مسؤولية تاريخية للعمل سريعاً على توحيد مواقفنا ورؤانا, والتحرك بروح الفريق الواحد”. وفي اشارة إلى المبادرة التي اطلقها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي أكد البيان: “رحبت الجماهير الكردية بالمبادرة الخيرة التي أطلقها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية لتحقيق المصالحة الكردية – الكردية, وإنها دون شك سترحب بكل جهد يصب في هذا الاتجاه, وستعيد الثقة بالحركة السياسية الكردية, وتزرع الأمل لدى الجماهير من جديد”.
وفي هذا السياق أدلى العضو في حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) عبد الهادي أحمد برأيه حول موضوع توحيد الأحزاب الكردية: “في ظل الأوضاع الراهنة وتعرض مناطق شمال وشرق سوريا لهجمات من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته وتصريح قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي لتوحيد الصف الكردي، تمت الدعوة للمسيرة وانضم لها العديد من الأحزاب الكردية للمناداة بأعلى أصواتنا بأن الشعب الكردي يداً واحدة”. 
وناشد العضو في حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) عبد الهادي أحمد  جميع الأحزاب السياسيّة والأهالي أن تتحد لكي يعم السلام في مناطقنا، قائلاً: “هذه هي آمالنا، وإذا تهربت الأحزاب من الوحدة الوطنية الكردية على الشعب الكردي محاسبتها، وألا يقبلوا هروبها، كون هذه الخطوة العظيمة بالنسبة للشعب الكردي، وهذه الفرصة لن يعيدها التاريخ”.