سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

“معا لحماية المرأة والحياة” شعار لمسيرة في تل كوجر

مثنى المحمود/ تل كوجر-

في سلسلة من النشاطات المتزامنة مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وتحت شعار معا لحماية المرأة و الحياة، مسيرة حاشدة وكلمات رنانة للوقف في وجه العنف ضد المرأة في تل كوجر.
من امام حديقة القائد عبدالله اوجلان في بلدة تل كوجر، في تمام الساعة الحاديه عشر تماما انطلق مسيرة مهيبة، شارك فيها رجال وشباب تل كوجر، نددت المسيرة بجرائم العنف ضد المرأة، التي تشكل حالة خطيرة تعيق نهضة المجتمع، شارك في المسيرة شخصيات ذات تأثير في المجتمع المدني في تل كوجر إضافة إلى مؤسسات الإدارة الذاتية وقوات الامن والاحزاب السياسية، رفعت لافتات تناهض العنف ضد المرأة وتدعم ثورتها وتحثها على الاستمرار في مسيرة الحياة محافظة على خطها الثوري.
 تلى المسيرة كلمة باسم مجلس ناحية تل كوجر قالها الإداري في تل كوجر” صالح المحيميد” جاء فيها: “في بداية الحديث علينا اليوم ان نقف إجلالا لجميع النساء اللواتي اثبتن انهن جزء أساسي من مجتمعنا، أن المرأة هي أساس الحياة وأن العنف ضد المرأة يشكل ظاهرة سلبية تنافي جميع الأعراف والمواثيق”.
واكد في كلمته: “على أن المرأة اساس المجتمع القويم، وفي هذا اليوم نستذكر جميع الشهيدات اللواتي قدمن دمائهن ثمن لحريتنا التي نعيشها اليوم، كم يجب علينا تأمين زيادة الوعي لدى المجتمع الذكوري، الذي وصل اليوم إلى مرحلة لا بأس فيها من الوعي الحقيقي تجاه دور المرأة الفعلي، إذ يجب علينا ترسيخ فكر المشاركة الفعلية في كل تفاصيل الحياة وعلى جميع الاصعدة وفي نهاية كلمته توجه المحيميد بالشكر للمرأة الشهيدة وآلام والزوجة والأخت والشريكة في الكفاح”
اثناء المسيرة كان لصحيفتنا روناهي لقاء مع بعض المواطنين المشاركين في المسيرة الذين أبدوا رأيهم في ظاهرة العنف ضد المرأة حيث عبر المواطن “علي الشامل” عن دعمه الكامل لجميع حقوق المرأة مضيف أن المرأة هي أساس الحياة وأساس المجتمع كما انها قادرة على ادارة شؤون المجتمع، لذى يجب علينا الابتعاد عن الأفكار الرجعية تجاه المرأة وإعادة هيكلة الفكر السائد لدى المجتمع الذكوري .
في لقاء آخر تحدثت المواطن سعيد السالم عن تأثير فكر القائد عبدالله اوجلان على تنامي دور المرأة في المجتمع، حيث نسب السالم مرحلة التطور الفكري في التعاطي مع جل المواضيع التي تخص المرأة للفكرة الذي أطلقه القائد عبدالله اوجلان، الذي كان سبب رئيسي في تنامي دور المرأة الفعلي وتحررها من قيود المجتمع الذكوري الذي كان يهيمن على مفاصل الحياة اليومية، اما الآن أصبحت المرأة شريكة وقائدة في جميع الميادين بدأ من المنزل وصولا الى خنادق القتال، كما أبدى المواطن “إبراهيم المحمود” عن اهمية دور المرأة في  تطوير الذات البشرية على مر العصور حيث جسدت المرأة كل أشكال التضحية في سبيل الوصول بالوطن إلى أقصى مراحل التطور، كما اضاف أن الرجل اليوم بات اكثر وعيا تجاه المرأة، في  نهاية حديثه قال المحمود: “لا بد لجميع الرجال الاعتراف بقيمة العمل الذي تقوم به جميع النساء على جميع الاصعدة وفي جميع المجالات”
اختتمت المسيرة بهتافات داعمة لثورة المرأة وداعمة لدور المرأة في دحر العدو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.