سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

“ناضلي لدحر العنف والاحتلال” ندوة حوارية لمؤتمر ستار

روناهي/ قامشلو ـ

عقد مجلس تدريب المرأة لمؤتمر ستار في حديقة القراءة بمدينة قامشلو ندوة حوارية عن سوسيولوجيا مجتمع شمال وشرق سوريا، لتُعرض فيها إحصائيات الجرائم المرتكبة بحق المرأة خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وناقشت بعض الحلول للحد من ظاهرة العنف.
تحت شعار “ناضلي لدحر العنف والاحتلال” وفي تمام الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم الأربعاء الموافق لـ 24/11/2021، بدأ مؤتمر ستار ندوته بالوقوف دقيقة صمت، تلاها كلمة من عضوة لجنة علاقات مؤتمر ستار “روكن أحمد” التي جاء فيها: “كما نعلم جميعاً غداً اليوم العالمي للعنف ضد المرأة، وهذا اليوم استذكار للفراشات الثلاث الأخوات ميربال”.
وتحدثت الندوة أيضاً عن مسيرة نضال المرأة وشهيدات الفكر والثورة، وترتكز الندوة على محورين الأول سوسيولوجيا مجتمع شمال وشرق سوريا، والمحور الثاني إحصائيات لجرائم مرتكبة لثلاث سنوات الأخيرة في إقليم الجزيرة، وأسباب العنف والحلول المقترحة للحد من هذه الظاهرة.
تحدثت عضوة أكاديمية المجتمع الدمقراطي “نهى عمر” عن سوسيولوجيا روج آفا، والعنف الممارس ضد المرأة لتدور النقاشات حول الأمر.
وبعدها بيَّنت المحامية لمجلس العدالة للمرأة “خانم آيو” أسباب العنف، لتلقي إحصائيات الثلاث سنوات الأخيرة حول العنف في جدول بدعاوي الجزائية الخاصة بالمرأة الواردة إلى نيابات العامة لإقليم الجزيرة، والذي كان فيه:
1ـ تعدد الزوجات: في عام 2019 كان عدد الحالات 135، وبالنسبة لعام 2020 وصلت 176، وفي عام 2021 أصبحت 193 حالة.
2ـ زواج القاصرات: كان51 حالة لعام 2019، و217 في عام 2020، و73 في 2021.
3ـ ضرب وإيذاء: 292حالة لعام 2019، و226في عام 2020، و175 حاله لعام 2021.
 4ـ قتل: 25 حالة في 2019، و12حالة لعام 2020، وفي عام 2012 وصلت لـ 48.
5ـ انتحار:6 حالات في 2019، ووصلت لـ 11 حالة عام2020، و12 لعام 2021،
6ـ دعارة: 29 حالة لعام 2019، و7 في عام 2020، و18لعام 2021.
7ـ خيانة زوجية: 4 حالات لعام 2019، و7 حالات لعام 2020، لتصبح 10حالات في عام 2021.
8ـ اغتصاب: 3 حالات في 2019، وخمس حالات لعام 2020، و29 حالة لعام 2021.
9ـ تحرش: 11 حالة لعام 2019، و24 حالة لعام2020، و23 حالة لعام 2021.
وأشارت خانم إلى أبرز الحلول للقضاء على العنف ضد المرأة وكان منها: “التوعية الاجتماعية ونشر الوعي في المجتمع، احترام المرأة ودحر العادات والتقاليد البالية التي تشجع على العنف ضد المرأة، إنشاء مراكز للدعم الاجتماعي والاستشاري في بناء أسرة دمقراطية ودعم المناهج الدراسية بمناهج تحفز على مبدأ المساواة بين الجنسين”.
اختُتمت الندوة بنقاشات واقتراحات لحلول تساعد المجتمع بالتخلص من العنف ضد المرأة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.