سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

بدانة الطفل ترفع خطر إصابته بالربو

حذّرت مؤسسة الرئة الألمانية من أن البدانة ترفع خطر إصابة الأطفال بالربو، حيث أثبتت الدراسات الطبية وجود صلة مباشرة بين ارتفاع مؤشر كتلة الجسم وخطر الإصابة بالربو لدى الأطفال.
وأوضحت المؤسسة أن مؤشر كتلة الجسم يكون مرتفعاً إذا كان يزيد على 25، مشيرةً إلى أنه مع ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ترتفع أيضاً نسبة النسيج الدهني الذي يُكثّف عمليات الالتهاب داخل الجسم ويزيد الحمل الواقع على الشعب الهوائية، وبالتالي يرتفع خطر الإصابة بالربو.
وللحيلولة دون حدوث ذلك شددت المؤسسة على أهمية محاربة البدانة لدى الطفل من خلال تعديل نظامه الغذائي، أي الإكثار من الفواكه والخضروات ومنتجات الحبوب الكاملة والإقلال من الدهون والسكريات والوجبات الجاهزة، مع ممارسة رياضات قوة التحمل باعتدال مثل المشي والجري وركوب الدراجات الهوائية والسباحة.
وتُعد السِمنة في مرحلة الطفولة من الحالات الطبية الخطيرة التي يصاب بها الأطفال والمراهقون.
 فهي بالتحديد مقلقة لأن الوزن الزائد يضع الأطفال عادةً على بداية طريق المشكلات الصحية التي كانت تُعد في ما سبق مشكلات خاصة بالبالغين، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول.
 كما يمكن أن تؤدي السِمنة في مرحلة الطفولة إلى عدم تقدير الذات والاكتئاب.
ومن أفضل الاستراتيجيات للتقليل من السِمنة في مرحلة الطفولة تحسين عادات الأكل والتمارين الرياضية.
كما تساعد معالجة السِمنة ومنعها على حماية صحة الطفل في مرحلة الطفولة وفي بقية مراحل حياته.
وليس شرطًاً أن يكون كل الأطفال ذوي الوزن الزائد مصابين بالسمنة، فبعض الأطفال تكون بنيتهم الجسدية أكبر من المتوسط. وعادةً ما يكتسب الأطفال كميات مختلفة من دهون الجسم في مختلف مراحل النمو.
 لذلك قد لا تعرف بمجرد النظر إلى طفلك ما إذا كان الوزن مصدرًا للقلق على صحته أم أنه لا يثير القلق.
ويعتبر مُؤشِّر كتلة الجسم، الذي يُوفِّر معيارًا للوزن بالنسبة إلى الطول، المقياس المقبول لزيادة الوزن والسمنة.
 ويمكن أن يستخدم طبيب الأطفال مخطَّطات النمو ومؤشر كتلة الجسم ويجري فحوصات أخرى إذا لزم الأمر ليُساعد الوالدين على معرفة ما إذا كان وزن طفلهما يُسَبِّب له مشكلات صحية أم لا.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.