سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نساء كركي لكي: على المجتمع الدولي أن يوضح موقفه حيال انتهاكات الاحتلال التركي في عفرين

كركي لكي/ ليكرين خاني –

شددت النسوة في ناحية كركي لكي على ضرورة تدخّل المجتمع الدولي بعد سنوات من الفشل في كبح التجاوزات المرتبطة بالاحتلال التركي، وأن يتخذ تدابير أكثر فعالية لإجبار الدولة التركية على احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.
تزداد ممارسات دولة الاحتلال التركي عنفاً في المناطق المحتلة في شمال وشرق سوريا، وسط صمت المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية، فالتغيير الديمغرافي ونهب خيرات عفرين واغتصاب وقتل وخطف النساء وتهجير السكان قسراً شهد صمتاً دولياً وقد كان من المفترض أن يلقى رادعاً لأعمال الاحتلال وممارساته ونهيه عن العبث بأمن الأهالي، فالدولة التركية تنتهك أخلاقيات الحرب وتقوم باستهداف النساء بشكلٍ مباشر في المناطق المحتلة، وهذه التجاوزات بحق المرأة تعتبر من أبشع الأفعال وجرماً يجب أن تحاسب عليه الدولة التركية.
الدولة التركية تتمادى في انتهاكاتها
وفي هذا الإطار كان لصحيفتنا “روناهي” لقاءً مع الرئيسة المشتركة لمجلس منطقة ديرك “زلفة بدرو” وأشارت بدورها إلى همجية دولة الاحتلال التركي في المناطق المحتلة، وانعدام إنسانيتها وانتهاكاتها ضد المدنيين قائلةً: “منذ احتلال الدولة التركية لعفرين وسري كانيه وكري سبي/ تل أبيض وانتهاكاتها مستمرة على السكان الأصليين، حيث القتل والسرقة وحتى يومنا هذا لم تتوقف، فقتلهم للمرأة الحامل كما حدث قبل أيام في عفرين يصور المشهد الوحشي هناك، وانعدام الإنسانية في التعامل مع المرأة يدل على انعدام الجانب الأخلاقي لدى الدولة التركية في حالات الحرب، فالدولة التركية المحتلة تشكل تهديداً على الإنسانية، وتدخل المجتمع الدولي أصبح ضرورياً ليقوم بواجبه”، وأكدت زلفة: “تمادت الدولة التركية على أراضينا وهذا يعود لمساندة بعض الأحزاب الكردية لها ودعمها لأعمال الدولة التركية الإجرامية في عفرين، وهذه الخيانة لن نقبلها ولن نصمت حيالها، سوف نصعّد نضالنا ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام خيانة أبناء شعبنا للقضية الكردية وانتهاكات دولة الاحتلال التركي”.
واختتمت الرئيسة المشتركة لمجلس منطقة ديرك زلفة بدرو بقولها: “المرأة الكردية وعلى مر التاريخ تقف في الصفوف الأمامية لتواجه الاحتلال وتقاوم حتى الرمق الأخير، ولهذا يستهدف الاحتلال التركي المرأة الكردية ذات العزيمة الصلبة فهي تشكل تهديداً على الدولة التركية في أي مجال تعمل فيه سياسياً كان أم عسكرياً ودبلوماسياً، ولن تتمكن الدولة التركية الفاشية بأفعالها الإجرامية النيل من عزيمة المرأة في شمال وشرق سوريا مهما اتبعت من أساليب”.
المجتمع الدولي يتهاون حيال جرائم الاحتلال التركي
ومن جانبها بيَّنت عضوة قوات الحماية المجتمعية “آسيا جمعة” أن انتهاكات وجرائم دولة الاحتلال التركي تزداد تزامناً مع صمت المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية، ولا سيما انتهاكاتها وأفعالها اللاإنسانية بحق النسوة في المناطق المحتلة، وتابعت بالقول: “كل ما يحدث في عفرين أمام مرأى العالم أجمع وهذا يدل على ضعف وتهاون المنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي في أداء واجبهم الإنساني كما يدّعون، لهذا نطالب بفتح ملفات إجرام الدولة التركية ومرتزقتها ومحاسبتهم على أفعالهم الشنيعة في عفرين وكري سبي/ تل أبيض وسري كانيه، ونحن بدورنا سنتابع مسيرتنا ونسير على خطى الشهداء لكي نحمي مكتسباتنا وأرضنا ومنجزات ثورتنا السلمية التي بدأت على أسس سليمة وفكر ديمقراطي حر”.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.