سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

سرطان الثدي عبر محاضرة توعوية في منبج

روناهي/منبج- بحضور فعاليات مدنية وإدارية، أقام حزب الحداثة والديمقراطية في مدينة منبج، محاضرة توعوية عن سرطان الثدي بمناسبة الشهر الوردي للتوعية بسرطان الثدي وذلك بمكتبة محمد منلا الغزيل.
وألقت المحاضرة عضو هيئة القيادة لحزب الحداثة والديمقراطية “مديحة الجمعة” التي قدمت المحاضرة بناء على ستة محاور أساسية وهي التعريف بمرض سرطان الثدي وأسباب الإصابة به، وتأثيراته النفسية على المرأة، إضافة لأهمية الكشف المبكر عنه، وعلاجه، والوقاية منه.
وفي تعريف مرض سرطان الثدي، أوضحت المحاضرة أنه نوع من أنواع السرطان يظهر في أنسجة الثدي. ومن علاماته تغير في شكل الثدي، وظهور كتلة في الثدي، وتقشير الجلد، وحلمة مقلوبة، وخروج سائل قادم من الحلمة.
وفي معرض حديثها الأسباب، أضافت “هناك بعض الأسباب غير أنه لا يمكن الجزم بها دائماً مثل: التقدم في العمر، وامتلاك تاريخ عائلي لسرطان الثدي أو امتلاك بعض الجينات المرتبطة بالمرض الخطير، والإصابة ببعض الأورام الليفية الحميدة في الثدي، وفرط الوزن والسمنة بالإضافة إلى السيدات طوال القامة، وتداول الخمور بشكل مدعم والهرمونات التعويضية التي تحصل عليها السيدات عقب الوصول لمرحلة انقطاع الطمث والتعرض لأشعة اكس والأشعة المقطعية”.
وحول علاج مرض سرطان الثدي، قالت مديحة: ” ومن أجل تقليل المخاطر ينبغي: التقليل من تناول الكحوليات، والحفاظ على وزن صحي، وممارسة النشاط البدني، والرضاعة الطبيعية، والحد من العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث”.
واختتمت عضوة هيئة القيادة لحزب الحداثة والديمقراطية مديحة الجمعة حديثها بالقول: ” ينبغي اتخاذ الدعم النفسي لمرض سرطان الثدي، مثل مساعدة نفسها على الشفاء وتجاوز الأزمة والتعايش مع مرضها” حيث اكدت على انه الجانب الإيماني والروحي بالغ الأهمية في تماثل المريض والشفاء بسرعة أكبر.
يشار أن سرطان الثدي هو أكثر السرطانات شيوعاً عند النساء، إذ يمثل ربع المصابات بكل أنواع السرطان. وقد خصصت منظمة الصحة العالمية شهر تشرين الأول من عام 2006 م للتوعية بسرطان الثدي.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.