سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أسعار المدافئ خيالية ومواطنون يتحايلون على الشتاء بحلول بديلة

الشدادي/ حسام دخيل ـ

ارتفعت أسعار المدافئ في مدينة الشدادي جنوب الحسكة مع اقتراب فصل الشتاء، حيث بات تأمين مستلزمات هذا الفصل البارد مهمة صعبة تُرِّهق المواطنين، إذ وصل سعر مدفأة المازوت الكبيرة ذات النوعية الجيدة لأكثر من مئتي ألف ليرة سوريّة وسط ظروف اقتصادية صعبة يعاني منها الأهالي.
ويقول أهالي المدينة لصحيفتنا “روناهي” إنهم يعانون من صعوبات كبيرة، أبرزها ارتفاع أسعار المدافئ، في ظل ارتفاع الدولار وغلاء كبير في كل المواد، وعدم قدرتهم على شرائها.
ويوضح صبحي الحسن وهو من ريف الشدادي أن أسعار المدافئ تضاعف بشكلٍ كبير عمّا كانت عليه في العام السابق حيث ارتفع سعر المدفئة ذات النوعية الرديئة من ٥٠٠٠٠ العام الماضي لأكثر من مئة ألف هذا العام.
وأردف الحسن: “أما المدافئ ذات الجودة المتوسطة والعالية فلا نستطيع أن نسأل عن أسعارها حيث بات سعر الواحدة منها يعادل مصروف عائلة مؤلفة من سبعة أشخاص لشهر كامل”.
ويؤكد صالح الحسن وهو الآخر من ريف الشدادي أنّ سعر المدفأة مرتفع الثمن مع ارتفاع سعر صرف الدولار إضافة إلى جشع التجار واعتبارها فرصة لكسب المال في ظل ضعف الرقابة، وعدم قدرته على تأمين احتياجاته نظراً لقلة مردوده الشهري، مشيراً إلى أن أغلب الأهالي هم من فئة العمال وأصحاب الأجر اليومي ولا يمكنهم شراء مستلزمات الشتاء.
ويرى المواطن علاء الحميد أن الخيار الوحيد المتاح أمام المواطنين هو صيانة المدافئ القديمة وإعادة استعمالها مجدداً موضحاً أن المواطنين سواء عمال المياومة أو حتى العاملين في مؤسسات الإدارة الذاتية لا يقوون على شراء مدفأة حتى ولو كانت من النوع السيء حيث بات ثمن الواحدة منها يحتاج لعمل شهر كامل بينما إصلاح المدفأة يتراوح ما بين الـ ٥٠٠٠والـ ٢٠٠٠٠ ليرة سوريّة، واصفاً السعر بالمرتفع ولكن كما يُقال “الرمد أهون من العمى” في إشارة منة للفرق الشاسع بين ثمن الإصلاح وسعر المدفأة الجديدة.
وزادت خلال الأيام القليلة الماضية الحركة لدى المهنيين الذين يعملون بصيانة المدافئ بشكلٍ كبير قبل دخول فصل الشتاء بحسب محمد الإسماعيل وهو صاحب محل لإصلاح المدافئ.
ويشير الإسماعيل إلى أن سبب ارتفاع أسعار الصيانة عن العام المنصرم هو غلاء المواد الأولية الداخلة في الصيانة سواء في سعر الشريط الخاص بلحام النحاس أو سعر الغاز في السوق السوداء وغيرها من الأمور.
وأوضح أن سبب الإقبال على صيانة المدافئ هو ارتفاع أسعار المدافئ الجديدة في السوق فضلاً عن ضعف القدرة الشرائية للمواطنين.
ويرى يونس المحمد وهو صاحب محل لبيع المدافئ أن الحركة ضعيفة جداً هذا الموسم بسبب لجوء الأهالي لسوق المستعمل والاستعاضة بها عن الجديدة فضلاً عن لجوء قسم كبير من الأهالي إلى صيانة مدافئهم مما تسبب بحالة شلل شبة كاملة في سوق المدافئ الجديدة.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.