سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

مواطنو تل كوجر: أثبتنا للعالم إدارة شؤوننا باقتدار

مثنى المحمود / تل كوجر-

 تُشكل الإدارة الذاتية حالة متفرّدة في تطبيق الديمقراطية وفن إدارة الشعب لشؤونه وترسيخ لمبادئ المساواة والعدالة الاجتماعية، ثلاث سنوات انقضت منذ تأسيس الإدارة الذاتية، ثلاث سنوات قدمت بها الإدارة الذاتية العديد من الإنجازات، في مدة زمنية قياسية، وتم ذلك بجهود أبناء وبنات المنطقة، قدمت الإدارة الذاتية خدمات عديدة للأهالي منها إعادة تهيئة البنية التحتية في جميع القطاعات، كما طورت الإدارة الذاتية الواقع الخدمي والتربوي والزراعي لنشهد اليوم التفاف شعبي حول الإدارة الذاتية بشمال وشرق سوريا.
الإدارة الذاتية إنجاز فريد من نوعه
حول هذا الموضوع تحدث المواطن فرحان المسلط قائلاً: منذ تأسيس الإدارة الذاتية وهي تعمل من أجل أن نعيش بأمان, إن ما يعيشه المواطن اليوم كان بمثابة حلم منذ بداية الثورة السورية، وما تقدمه الإدارة الذاتية من استقرار وأمن وثبات داخل شمال وشرق سوريا، يُعد إنجاز فريد من نوعه.
 وتابع المسلط قوله: عوضت الإدارة الذاتية على المواطن ما كان يكابده قبل سنوات، إننا في عهد الإدارة الذاتية قد لا نكون وصلنا إلى مرحلة الكمال، لكن إذا ما قارنا بين ما قدمته لنا الإدارة الذاتية في سنوات قليلة، بما هو موجود في مناطق النظام أو ما تسمى المعارضة فلا يوجد أية مقارنة في ذلك.
واختتم فرحان المسلط بالقول: يُحسب للإدارة الذاتية قدرتها على تأمين حاجات المواطن وحُسن تعاملها معه نحن اليوم قريبين جداً مما كنا نراه على شاشات التلفزيون حين كنا نشاهد تقارير عن أساليب الحياة في بعض الدول المتقدمة.
همها الوحيد تقديم الخدمات للأهالي
وعن أهم المظاهر السلبية التي اختفت منذ تأسيس الإدارة الذاتية أجاب المواطن جاسم الأدهم قائلاً: إن أبرز الظواهر السلبية التي اجتثتها الإدارة الذاتية من جذورها هي ظاهرة المحسوبيات والرشاوي التي كانت تُدار البلاد بها، اليوم هناك تنسيق دقيق في إتمام معاملات المواطن ضمن المؤسسات الخدمية.
 وأوضح الأدهم: المؤسسات همها الوحيد تقديم الخدمة للجميع ومن دون تفضيل هذا على ذاك، وهي تعمل ضمن قانون يسوده العدل والمساواة في الحقوق والواجبات.
 وأنهى جاسم الأدهم حديثه بقوله: أصبحنا اليوم نعيش واقع أفضل بكثير مما كانت عليها الأمور قبل الثورة، الكثير من الأمور أُنجِزت وعلينا الوقوف مع الإدارة الذاتية على ما تقدمه من مجهودات للسير نحو واقع أفضل.
توفير الكثير من فرص العمل للشباب
في السياق ذاته تحدث المواطن علي مساعد موضحاً: ما يميز الإدارة الذاتية أنها وفرت فرص عمل لجل الشباب الذين كانوا الكثير منهم يسعون نحو الهجرة أو حتى يقصدون المحافظات الأخرى، أما الآن أن مناطق الإدارة الذاتية أصبحت هدف للبعض يقصدها بحثاً عن آفاق جديدة وحياة أكثر أماناً.
واختتم مساعد: إن جل الشباب ومنذ إنشاء الإدارة الذاتية أصبحوا يبنون أحلامهم وطموحاتهم ضمن حدود وطنهم، قد تبدوا مهمة الإدارة الذاتية صعبة أو شبه مستحيلة لكن تكاتفنا أثبت للعالم أجمع إننا قادرون على إدارة شؤون بلدنا وإننا شعب مثقف يمتلك الكثير من الميزات ويشيد مساعد بقدرة الإدارة الذاتية على خلق فرص العمل التي كان يظن الجميع أنها مفقودة.
ما حققته الإدارة محل ثقة للجميع
كما تحدث المواطن فيصل الحربي بقوله: الإدارة الذاتية تسير بخطى ثابتة وهي في الطريق الصحيح كما أشاد جل المواطنين بقدرة الإدارة الذاتية على استيعاب متطلبات الشعب، لقد شهدت مناطق الإدارة الذاتية العديد من الهجمات العدوانية والحملات البربرية من قبل تركيا، لكن كل هذه المنغصات لم تستطع ثني القائمين على الإدارة الذاتية عن إتمام مهامهم تجاه المواطن.
وبيّن الحربي: الإدارة الذاتية تقدمت بكل ثبات على جميع الأصعدة، واستمرت على النهج الصحيح وتداركت الكثير من الأخطاء التي كانت تسقط سهواً أو أحياناً أو حاول البعض إحداث شرخ في بنائها.
 وفي نهاية حديثة قال فيصل الحربي: إن ثبات الإدارة مصدره ثبات المواطنين الذين التفوا حول إدارتهم التي ولِدت من رحم معاناتهم، كل هذه العوامل أدت إلى ما نشاهده اليوم من واقع آمن واقتصاد ثابت ومتطور، إن ما حققته الإدارة الذاتية في فترة وجيزة يفوق ما أنتجته أنظمة تقود الحكم لعشرات السنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.