سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي: “تقوية الجبهة الداخليَّة لردع الاحتلال التركي واجبٌ وطنيٌ”

عين عيسى/ حسام إسماعيل ـ

أكدَّ نائب الرئاسة المشتركة بمقاطعة كري سبي على وجوب تقوية الجبهة الداخلية، ورص الصفوف بين أبناء الشعب الكردي لمواجهة موجات الهجمات العنيفة التي تتعرض لها مناطق باشور كردستان من قبل النظام التركي والمتعاونين معه، مبيناً بأن خيار المقاومة والتصدي هو “الخيار الوحيد” لضمان بقاء الشعوب الحرة ودوام كينونتها.
نُحيي المقاومة البطوليّة للكريلا ضد المحتل التركي

وجاءت كلمة نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي صبري نبو خلال المظاهرة الشعبية الحاشدة التي خرجت في بلدة الجرن (ريف كري سبي الغربي)، التابعة لمقاطعة كري سبي دعماً لمقاومة أبطال قوات الدفاع الشعبي (الكريلا)، والتنديد بممارسات الأحزاب التي تتعاون مع دولة الاحتلال التركي وتبارك هجماتها على مناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان.
وانطلقت المظاهرة من المدخل الرئيسي بقرية (بغديك) التابعة لبلدة الجرن باتجاه الساحة العامة في القرية، حيث حمل المتظاهرون يافطات كُتب عليها (نستنكر هجوم الدولة التركية المحتلة على مناطق باشور كردستان) و(مسيرة الكرامة ضد الاحتلال والخونة)، (دربكم دربنا… هدفكم هدفنا).
وخلال المظاهرة ألقيت العديد من الكلمات باسم مجلس بلدة الجرن محمود حجي، ومجلس عوائل الشهداء في البلدة دجلة بوزي، باسم مجلس مقاطعة كري سبي صبري نبو.
وحيّا نبو في بداية كلمته مقاومة قوات الدفاع الشعبي في

مناطق الدفاع المشروع بباشور كردستان، مثمناً التضحيات التي يقومون بها دفاعاً عن قضية الشعب الكردي والشعوب الحرة، مشيراً بأن ما يقوم به أبطال الكريلا من تضحيات وبطولات لا يمكن وصفه ولا تقديره بثمن، ويأتي وفاءً لما قطعه هؤلاء الشجعان أمام القائد عبد الله أوجلان بالذود عن قضيتهم وهي قضية الشعوب الحرة حتى آخر قطرة دماء أمام آلة الصهر والإبادة والإلغاء التي تنتهجها آلة الحرب العدوانية التركيّة في المنطقة.
وعرّج نبو على محاولات إحداث شقاق وعداوة بين أبناء الشعب الكردي بالقول: ممارسات الحزب الديمقراطي الكردستاني غير مقبولة، وهي تتنافى مع ما تسعى إليه الأحزاب الوطنية الكردية لتقوية الجبهة الداخلية للشعب الكردي، لمواجهة موجات الهجمات العدوانية الشرسة التي تنتهجها الدولة التركية المحتلة في محاولة منها للقضاء على كافة المنجزات التي تحققت بدماء شهدائنا الأبرار، لذلك لا مناص من تقويتها والكف عن اتباع أجندات مساندة لمخططات المحتل التركي التي تريد ابتلاع المنطقة برمتها لتحقيق أهداف الإمبراطورية الطورانية المزعومة.
وشدد نبو في نهاية حديثه على أن قضية الشعب الكردي هي قضية (أن أكون أو ألا أكون) لذلك الخيار الوحيد هو المقاومة وتقديم التضحيات، لتحقيق الحرية المنشودة التي رسمها لنا القائد عبد الله أوجلان قائد الشعوب الحرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.