سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

وقف المرأة الحرة في سوريا يتوج سبع سنوات من الكدح بمشاريع جوهرية

قامشلو/ بيريفان خليل ـ مسيرة نضالية تمكن من خلالها وقف المرأة في سوريا من توعية المرأة والرقي بواقعها وواقع الأطفال ليتوج أعماله ضمن مؤتمر كشف من خلاله أعماله الجوهرية.
تأسس وقف المرأة الحرة في سوريا بتاريخ 1/9/2014 تحت شعار “المرأة الحرة أساس المجتمع الحر”، كمؤسسة مستقلة وضعت نصبت عينها الاهتمام بشأن المرأة وتوعيتها والرقي بأعمالها، إلى جانب الاهتمام بالأطفال؛ معرفة المشاكل التي تعترضهم ووضع خطة لتلافيها ولفت أنظار المنظمات الدولية إلى ذلك بتشكيل سلسلة تعاونية وتعاضدية في هذا الصدد.
للوقف نشاطات وفعاليات ومشاريع جوهرية هادفة لحل مشاكل المرأة والأطفال على الأصعدة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والصحية والتربوية والحقوقية وما شابه ذلك.
ولأن المجتمع السوري وبخاصة في مناطق شمال وشرق سوريا مميز بنسيج ملون من الشعب الكردي والعربي والسرياني والأرمني والآشوري؛ فإن الوقف يواصل التنسيق مع جميع الشعوب وينظم مشاريع تصب في خدمتهم.
وفي عام 2020 غير الوقف اسمه من وقف المرأة الحرة في روج آفا إلى وقف المرأة الحرة في سوريا لتتوسع أعماله على نطاق أوسع وتشمل جميع أنحاء سوريا.
مراكز الوقف
تتوسع أعمال الوقف على ساحة شمال وشرق سوريا فصار له مكاتب في مناطق مختلفة، المركز الرئيسي في قامشلو، بالإضافة إلى الطبقة، الرقة، كوباني، الحسكة، درباسية، ديرك، كركي لكي، وله مكاتب في مخيمات اللاجئين والمهجرين أيضاً (الهول، روج، نوروز، واشو كاني)، كما كان للوقف مركز في عفرين قبل احتلالها من قبل المحتل التركي.
المجال الصحي أُولى اهتمامات الوقف
بدأ وقف المرأة الحرة في سوريا بانعقاد كونفرانسه الأول تحت شعار “هناك عالم حر وحياة حرة يجب تحقيقها” بتاريخ 18/ 6/2021 بجامعة روج آفا في مدينة قامشلو استطرد من خلاله جملة المشاريع التي نفذتها ونجحت فيه بمختلف مناحي الحياة.
أولى وقف المرأة الحر اهتماماً خاصاً بالمجال الصحي فسعى إلى توعية المجتمع في هذا المجال وتثقيفه عبر تنظيم محاضرات صحية وإعطاء دورات تمريض وإسعافات أولية بلغ عددها 179 دورة ليُخرِّج 2390 متدربة تعلمنَ فيها أساسيات التمريض.
عدا ذلك فتح الوقف مراكز صحية (مستوصف آري في كلٍّ من قامشلو والحسكة)، إضافة إلى العيادات المتنقلة كما في ديرك والتداوي بطب الأعشاب. وللوقف مركز لطب الأعشاب باسم آري في ناحية الدرباسية.
خطوات لتعليم المهنة والاستقلال اقتصادياً
ولتحقيق استقلال اقتصادي خاص بالمرأة عمل الوقف على افتتاح مشاريع عدة للمرأة بدأت أولاً بتعليمها مهنة الخياطة وكذلك مهنة الحلاقة النسائية، حيث بلغ عدد دورات الخياطة 52 دورة تخرج منها 660 متدربة، وبالنسبة لدورة الحلاقة النسائية فقد وصل عدد المتدربات إلى 196.
واستمراراً لدعم المرأة افتتح الوقف 10 محلات خياطة، ولبيع نتاج تلك المحلات افتتح محل بيع الألبسة. أما بالنسبة للحلاقة النسائية وبعد الجهود التي بذلتها المنضمات للتدريب فقد افتُتِح ستة صالونات حلاقة نسائية.
توعية المرأة بالتدريب
وكان للتعليم نصيب من الاهتمام، حيث افتتح الوقف أربعة مراكز تعليمية لإعطاء المحاضرات والدورات التوعوية والتدريبات حول التربية الاجتماعية الجنسية، العنف الموجه ضد المرأة، تاريخ ومنظور المرأة، اللغة الأم ونضال المرأة، وذلك بهدف زيادة وعي المرأة. كما افتتح الوقف أربع دورات لمحو الأمية باللغة العربية خضعت لها 47 امرأة.
للطفولة نصيب من المشاريع
وللطفولة حصة من مشاريع الوقف، حيث افتتح دار حضانة وثماني روضات للأطفال لتعليم الأطفال قبل مرورهم بمرحلة التعليم في المدارس.
كما افتتح دار إيواء للأطفال الذين فقدوا والديهم في الحرب وكذلك الأطفال الذين يتعرضون للعنف المنزلي من قبل أسرهم وأولئك الذي يتعرضون للاستغلال باسم (Keske sora alav) في كوباني.
وبهدف تنمية المواهب والقدرات الموسيقية لدى الأطفال والشابات افتتح ثلاث مدارس للموسيقى.
اهتمامات أخرى
مشاريع أخرى نفذها الوقف استمراراً لتقدمه ودعمه للنساء والأطفال ومنها افتتاح حديقة ترفيهية للأطفال، مركز رياضي في إطار نشاط التربية البدنية، مركز ليزر، افتتاح دورة إعلام في كوباني خضعت لها 11 شابة.
وتنظيم معارض للأعمال اليدوية لأطفال روضات آري بهدف تطوير مهارات الأطفال وتزويد إدراكهم الحسي والسلوكي.
كما ذكرنا آنفاً؛ فإن نشاطات ومشاريع المرأة كانت واسعة في المخيمات أيضاً وذلك لحل المشاكل الاقتصادية والصحية والتعليمية للنساء والأطفال، خاصة الناجمة عن التهجير.
لم يكن وقف المرأة بعيداً عن نشر الوعي لفايروس كوفيد -19 فنظم محاضرات في المدن مع مراعاة التباعد الاجتماعي، وقامت مكاتب الوقف في المخيمات بنشر الوعي للحد من انتشار الفايروس وتوزيع معقمات وكمامات للاجئين والمهجرين في المخيمات.
وبهذا استطاع وقف المرأة في سوريا تغيير واقع المرأة والطفل في مجالات مختلفة من الحياة ودعمهم ومساندتهم حتى الوقت الحاضر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.