سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

تطوير تقنية لتحديد عمر الدماغ بواسطة الذكاء الاصطناعي

طوّر باحثون من جامعة “سذرن كاليفورنيا” الأمريكية نموذجاً لذكاء اصطناعي يستخدم التعلم العميق لتحليل صور الرنين المغناطيسي للدماغ، وتحديد عمر الدماغ بناءً على التدهور العقلي المرتبط بالأمراض العصبية مثل الزهايمر.

وأوضح الفريق البحثي، أن النموذج يعتمد على قياس مؤشرات تشريحية صعبة الرصد في بنية الدماغ، وذلك من خلال تطوير شبكة عصبية اصطناعية تنتج خرائط تشريحية للدماغ، قادرة على رصد أنماط تقدم الدماغ في العمر، لمقارنة العمر الزمني بالعمر الحيوي لخلايا الدماغ، وكلما كان الفرق كبيراً، زاد خطر الإصابة بالزهايمر.

واعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات ترجع إلى نحو خمسة آلاف مشارك بصحة عقلية جيدة، بعضهم أُصيب بتدهور معرفي بعد فترة زمنية محددة.

وقال الأستاذ الدكتور آندري إيريميا: “يتقدم الناس في العمر بمعدلات مختلفة، وكذلك تفعل أنسجة الجسم، ويمكن لدماغ شخص في الأربعين أن يبدو وكأنه لشخص في العشرين أو الستين”.

ويتيح تحديد عمر الدماغ إمكانية العلاج المبكر للزهايمر واضطرابات دماغية أخرى، من خلال توفر خيارات مختلفة للعلاج ومراقبة تطور المرض.