الموجات فوق الصوتية

42
الموجات فوق الصوتية: هو اختبار يستخدم الموجات الصوتية ذات التردد العالي التي تنتقل عن طريق محوِّل, تتحرك الأمواج الصوتية بصور مختلفة، وبذلك فإنها تشكّل سلسلة من الصور المتحركة لأجزاء الجسم (اعتمادًا على نوع جهاز الأنسجة التي يتم فحصها)، ويكون بالإمكان رؤيتها على شاشة الجهاز.
بالإضافة إلى جهاز الأمواج فوق الصوتية (الأولترا ساوند) المعتاد، الذي يُستخدَم بالأساس لفحص أعضاء البطن والحوض.
هنالك عدة أنواع من أجهزة الموجات فوق الصوتية المخصصة لفحص أعضاء محددة:
1- جهاز مخطط صدى القلب المصمّم للنظر في حجرات القلب والصمامات.
2- جهاز الأمواج فوق الصوتية في المهبل المُصمّم لفحص الرحم والمبايض لدى النساء.
3- جهاز الأمواج فوق الصوتية للمستقيم  الهادف بالأساس لاختبار غُدّة البروستاتا عند الرجل.
4- الأمواج فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد التي تستخدم أساسًا في استعراض نُظُم الجنين خلال الحمل.
5- دوبلر الأمواج فوق الصوتية الذي يفحص تدفُق الدم في الأوعية الدموية وغير ذلك.
طريقة إجراء الفحص:
يستلقي المريض على مقعد يميل إلى الخلف أو سرير للفحص ويقوم الطبيب أو الفني المؤهل بإجراء الفحص.
يُدهن على الجلد في منطقة الاختبار (مثل البطن) مادة هلامية شفافة، مما يساعد على تفريق الموجات الصوتية الصادرة عن المحوّل, قد تشعر بالبرد قليلاً من الجل لكنه لا يسبب أي ضرر للجلد.
بعد ذلك يوضع محوِّل الموجات فوق الصوتية على المنطقة التي يجري فحصها, حجم المحوّل أصغر من قبضة اليد عادة ما يكون وضع المحوّل غير مؤلم  ولا يتسبب بأي إزعاج
يقوم الماسح بفحص المنطقة، وفي بعض الأحيان يُسجل قياسات بمساعدة الحاسوب, مدة الفحص هي مِن 10-20 دقيقة.
بعد الفحص:
لا توجد تعليمات خاصة, فهذا الفحص لا ينطوي على إمكانية التعرُّض للإشعاع، وليس له أية آثار جانبية معروفة.
تحليل النتائج:
النتائج السليمة: حجم وشكل الأعضاء يبدو طبيعياً، بنية الأنسجة تبدو طبيعية، لم تشاهد خرّاجات  أو مناطق نمو أنسجة غير طبيعية، لم يلاحظ تراكم السوائل حول العضو، ولم تتم ملاحظة سماكة في جدار العضو، لم يلاحظ وجود الحصى، ولم  يلاحظ وجود مُعيقات لتدفق الدم.
نتائج غير طبيعية: ازدياد حجم العضو يمكن أن يشير إلى عمليات التهابية على سبيل المثال تمدد القنوات الصفراوية, المرارة أو الكبد يشير إلى وجود التهاب موضعي حاد أو مزمن, شكل غير طبيعي للعضو, على سبيل المثال: فقدان الحدود الطبيعية للكبد، يمكن أن يشير إلى حدوث ورم يؤدي لتغيير حدوده الطبيعية.