بلدية الشعب بالرقة توشك على الانتهاء من أعمال تزفيت الطرقات

71
تقرير/ صالح العيسى –

روناهي/ الرقة ـ منذ تحرير مدينة الرقة من مرتزقة داعش وبلدية الشعب مستمرة في تأهيل المرافق العامة والخاصة من حيث تأهيل “الطرقات والعبّارات والجسور” التي دمرتها مرتزقة داعش إبان سيطرتها على المدينة خلال ست سنوات.
بلدية الشعب في الرقة مستمرة في تطبيق الشعار الذي أطلقته “يداً بيد لنبني البلد”، وتعتبر هذا الشعار بمثابة عهدٍ قطعه العاملون على أنفسهم لخدمة المجتمع، حيث باشرت الفرق أعمالها في تأهيل، وتزفيت الطرقات الرئيسة منها، والفرعية في المدينة، وريفها.
أعمال الموسم الحالي
وبهذا الخصوص؛ حدثنا أحد المهندسين في الدائرة الفنية التابعة لبلدية الشعب، والمشرف العام على أعمال التزفيت في الرقة، وريفها عيسى العساف الذي قال: “باشرت الفرق أعمال التزفيت بعقد تراضي بين شركة الشمال، والإدارة المحلية الممثلة ببلدية الشعب في الرقة؛ وتضمن العقد تزفيت /50/ ألف متر مكعب في المدينة، وريفها كما عملت على تزفيت طريق الجزرة، ووضع الطبقة الأولى من الإسفلت في الموسم الماضي على طول الطريق، ابتداءً من “جسر الفروسية حتى الجسر الجديد”، وتلك الأعمال انتهت”.
وأشار العساف إلى أنه تم تأهيل الطريق الواصل بين دوار الادخار، ودوار الجزرة، ومن دوار باسل حتى دوار المزارع، بالإضافة لشارع جامع الفردوس وصولاً إلى الحديقة البيضاء حتى حديقة الاستقلال، وتزفيت شارع القطار بالكامل، كما تم ترقيع طريق اتوستراد حلب الدولي الممتد من دوار الساعة حتى مثلث البانوراما غرباً، ومن شارع باب بغداد حتى نهاية شارع حي المشلب شرقاً”.
وعن أعمال الريف قال العساف: “عدا أعمال التزفيت خارج المدينة، قامت البلدية بصيانة الطرق الدولي؛ ابتداءً من جسر الصوامع مروراً بالكالطة في الريف الشمالي؛ حتى طريق الحسكة الدولي، إلى جانب تأهيل طريق محطة تصفية مياه في الكسرات جنوبي الرقة، كما تم ترقيع العديد من الطرق المختلفة هناك”.
وأضاف العساف: “لا ننسى مد الجسر القديم بمادة الإسفلت من أحد الأطراف، وترقيع الطرف الآخر، وقد تم ذلك بعد انتهاء أعمال صيانة الجسر”.
والجدير ذكره بأن كل ما ذكر آنفاً مجمل أعمال التزفيت للموسم الحالي من قبل بلدية الشعب بالرقة.
 الأعمال ستتوقف مؤقتاً مع بداية هطول الأمطار
 “سينتهي الموسم الأول من العمل مع بداية تساقط الأمطار، فمن شأنها أن تعيق عملنا كما جرى في فصل الشتاء المنصرم”، هذا ما أكده عيسى العساف بقوله.
وصرح العساف بأنّ الأعمال ستستكمل في الموسم الثاني وأكد: “بالنسبة للخطة المستقبلية قمنا بتجهيز شارع الصناعة بعد عملية القشط والتنظيف، ومن ثم رش الطريق بمادة الـ /M.C.O/ أمسي زيرو المادة اللاصقة، حيث وضعت البلدية شارع الساقية في منطقة الرميلة في الخطة، وانتهينا من عملية القشط، ونحن بصدد تنفيذ الخطوات الأخرى في الأيام القليلة المقبلة”.
ونوه العساف أيضاً بأن هنالك دراسة لتأهيل شارع باسل، وسيتم التحقق من شبكة المياه، والصرف الصحي التي تقوم بها البلدية قبل مباشرة العمل دائماً.
المصاعب التي واجهها العاملون
ونوه المهندس في الدائرة الفنية التابعة لبلدية الشعب، والمشرف العام على أعمال التزفيت في الرقة، وريفها عيسى العساف عن أبرز المعوقات والمشاكل ضمن العمل في الموسم الحالي، وقال: “كانت الأعمال تجري ببطء نسبةً لوجود مجبل واحد فقط لتغطية حاجتنا من مادة الإسفلت، إلى جانب بعض المعوقات التي واجهتنا خلال العمل كقلة الوعي لدى الأهالي، حيث لم يتقبلوا إغلاق الطرقات أثناء تأهيلها، ومحاولاتهم في العبور رغم وضع اللافتات التحذيرية. لذلك؛ نرجو من السادة السائقين احترام الفرق العاملة التي تبذل قصارى جهودها في تأهيل الطرقات لوضعها في الخدمة، واتباع الإرشادات بتغيير مسار المركبات ريثما تنتهي أعمال الصيانة، كما يجب على الجهات المعنية حل المشاكل ووضع الحلول لها لتنفيذ الأعمال بالسرعة القصوى.”
والجدير ذكره تم تحرير مدينة الرقة من رجس مرتزقة داعش على يد قوات سوريا الديمقراطية بتاريخ الـ 17 من شهر تشرين الأول عام 2017م.