فوائد الشوفان للأطفال

62
 للشوفان ميزات تجعله من الحبوب المُفيدة جدّاً للصحّة، وتدفع الكثيرين لاختياره كغذاء أساسيّ في النّظام الغذائيّ لأطفالهم. وفي ما يأتي بعض هذه الفوائد:
ـ مصدر صحيّ للطاقة يُعدّ الشوفان من خيارات الأطعمة الصحيّة للأطفال، حيث إنّ مُحتواه من العناصر الغذائيّة عالٍ بالنّسبة لمُحتواه من السّعرات الحراريّة المُنخفض نسبيّاً؛ فثلث كوب من الشوفان يزوّد الجسم 102 سعراً حرارياً فقط،
كما أنّ كميّة الدهون التي يحتويها منخفضةٌ أيضاً، وهي من نوع الدهون غير المُشبعة المفيدة للصحّة.
ـ يحتاج الأطفال لكميّات جيّدة من الطّاقة اللازمة لنموّهم، ولكن يُنصح بتجنّب الأطعمة التي تُسمّى بالسعرات الحراريّة الفارغة؛ أي التي تزوّد الجسم بالطّاقة فقط دون تزويده بالعناصر الغذائيّة الهامّة، لذلك يُعدّ الشوفان خياراً مُناسباً للأطفال لأنّه يُزوّدهم بالطّاقة والفائدة معاً.
ـ يمكن للشوفان أن يكون مصدراً جيّداً للبروتينات عالية الجودة.
ـ يُعزّز الجهاز المناعي ألياف البيتا جلوكان الذّائبة في الماء لها دور في تقوية جهاز المناعة الطبيعيّ في الجسم ضدّ الأمراض التي يتعرّض لها الطفل في حياته اليوميّة؛ وذلك بزيادة قدرة الخلايا المناعيّة المُختلفة على مُكافحة العدوى الفيروسيّة، والبكتيريّة، وغيرها من الفطريّات والطُفيليّات.
ـ الجهاز الهضمي قد يُساعد الشوفان ومُحتواه من الألياف في الحفاظ على صحّة الجهاز الهضميّ للطفل عن طريق المساعدة على تنظيم عمليّة الهضم، والتخلّص من الإمساك، الذي كثيراً ما يُصيب الأطفال لعدم تطوّر الجهاز الهضميّ لديهم، وعدم اعتياده على استقبال جميع أنواع الأطعمة بعد.
ـ الوقاية من الأمراض إنّ مُستويات التوكوفيرول ومُضادّات الأكسدة الطبيعيّة العالية في الشوفان قد أكسبته أهميّةً بالغةً، فهذه المُركّبات تعمل على حماية الخلايا من خطر التّأكسد والتّلف، وتُساعد على الوقاية من العديد من الأمراض المُرتبطة بذلك، مثل أمراض القلب والسّرطان.
ـ خيار آمن الشوفان من الأطعمة الآمن تناولها ولا تُسبّب الحساسيّة بالكميّات المُعتادة، لذلك يمكن إعطاؤها للأطفال دون الخوف من أن تظهر لديهم آثار جانبيّة.
ـ كما أنّ الشوفان غذاءٌ آمن لمرضى السيلياك لعدم احتوائه على الجلوتين، ويمكن تناول كميّة تصل إلى 100غم في اليوم دون حصول أيّة أعراض جانبيّة، لكنّه من المهم الانتباه إلى عدم تلوّث الشوفان بالجلوتين من مصادر أخرى.