مكتب البيئة يسعى لإعادة سري كانيه إلى عهدها خلال حملة النظافة

50
تقرير/ عبد الحميد محمد –

روناهي/ سري كانيه ـ في إطار حملة النظافة العامة والتوعية تماشياً مع توجيهات الإدارة الذاتية الديمقراطية لايزال مكتب البيئة في مجلس بلدية سري كانيه متابعاً لعمله في توجيه عمال النظافة للقيام بعملهم على أكمل وجه وضمان سير العمل وفقاً للمخطط المقرر في تنظيف المدينة، ليشاركهم في ذلك أعضاء وعضوات الإدارة الذاتية في كافة المؤسسات والمراكز والمكاتب.
وقد تحدّث مدير مكتب البيئة في مجلس بلدية سري كانيه عبد السلام محمد عن هذه الحملة قائلاً: لقد أصبحت حملة النظافة والتوعية بالاشتراك مع المؤسسات المدنية والعسكرية والمواطنين جزءاً من العمل الاعتيادي لمكتب البيئة, فنحن حالياً نقوم بشكل يومي بتنظيف الحدائق والمنصفات المشجرة في الطرقات داخل أحياء المدينة بالإضافة لري وسقي الأشجار, وقمنا في الفترة الحالية بالمطالبة بإيراد عدد من سلال القمامة لتوزيعها في الأحياء السكنية والحدائق العامة والمؤسسات تلافياً لمشكلة النقص الحاصلة في الحاويات”. وفيما يخص مكافحة الحشرات أضاف عبد السلام إلى أن رش المبيدات لمكافحة الحشرات يتم بشكل يومي مستخدمين مبيدات صحة عامة غير مؤذية للبشر وهي مصنفة لقسمين مبيد رذاذي وآخر ضبابي في كافة أحياء المدينة، واللافت أنه تم توحيد اللبس الميداني لعمال النظافة التزاماً بالمظهر الحضاري لأعضاء الإدارة الذاتية.
وقال عبد السلام: “نحن نعمل على تنظيم الحدائق وتنظيفها وريها  لتعود لعهدها السابق فمن المعروف عن مدينة سري كانيه بأنها كانت مقصداً للسياحة الداخلية، فكان يقصدها الكثير من الناس بسبب كثرة وتميز حدائقها ومياهها وبالنهاية تضفي مظهراً حضارياً ومنفساً طبيعياً لأهالي مدينة سري كانيه والمناطق القريبة منها.