فرنسا وهولندا تدعمان إقامة محكمة دولية في سوريا لمقاضاة معتقلي داعش

75
زار وفد مشترك من وزارتي الخارجية الفرنسية والهولندية، مقر دائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في بلدة عين عيسى بإقليم الفرات، وضم الوفد الزائر رئيس مركز الأزمات في وزارة الخارجية الفرنسية إيريك شافاليير ورئيس مركز الأزمات في وزارة الخارجية الهولندية إيان بيجان مع الفريق المرافق لهما.
واستُقبل الوفد من قبل الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية عبد الكريم عمر وأمل داده وأعضاء من الدائرة، وتناقش الجانبان آخر الأوضاع والتطورات التي تشهدها سوريا ومناطق الإدارة الذاتية.
إيان بيجان نقل رسالة على لسان وزير الخارجية الهولندي، أكّد فيها على دعم هولندا لإقامة محكمة دولية على أراضي شمال وشرق سوريا، لمحاكمة مرتزقة داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية. إلى جانب دعم الأمن والاستقرار وعملية إعادة الإعمار والتسوية السياسية السورية، وذلك حسبما صرّحت به أمل دادة لوسائل الإعلام.
وأشارت أمل داده إلى أن إيريك شافاليير أبدى الدعم الكامل لفرنسا على الصعيد العسكري والدبلوماسي والخدمي لمناطق شمال وشرق سوريا، والوفد تحدث عن إقامة اجتماعين في باريس الأول في 25 حزيران الحالي والثاني في 27 حزيران، لبحث آلية دعم الإدارة الذاتية، تشارك فيه «فرنسا، هولندا، أمريكا، بريطانيا» ودول أخرى.
وقال مصدر من داخل الاجتماع تحدث عن تكليف الإدارة الفرنسية خبراء قانونيين لإيجاد صيغة ملائمة لإقامة محكمة دولية لمعتقلي داعش في مناطق الإدارة الذاتية، ودعت الإدارة الذاتية مراراً في أوقات متفرقة من العام الحالي، الحكومات الأجنبية إلى استلام مواطنيها، وطرحت إنشاء محكمة دولية على الأراضي السورية لتنفيذ الأحكام بحقهم. وفي الثالث من حزيران أُقيم في العاصمة السويدية استوكهولم اجتماع دولي، مخصص لمناقشة مسألة إنشاء محكمة لمحاسبة مرتزقة داعش في منطقة الشرق الأوسط والآلية التي يمكن أن تعمل بها المحكمة والإشراف عليها.
وبخصوص دعم الأمن والاستقرار في المنطقة، أشار المصدر إلى عزم الحكومة الفرنسية فتح أكاديمية في شمال وشرق سوريا لتدريب المتطوعين على كيفية نزع الألغام في المناطق المحررة حديثاً، وتُعد هذه الزيارة هي الرابعة من نوعها خلال الشهر الحالي لوفود دولية رفيعة المستوى إلى الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.