فوج الإطفاء جاهزية تامة على كافة الأصعدة.. والمهمة الجوهرية

146
تقرير / إيريش محمود –
روناهي / قامشلو ـ ابتلعت الحرائق مساحات واسعة تقدر بآلاف الدونمات لموسم الزراعة في شمال شرق سوريا، سواءً كانت بفعل فاعل أو نتيجة الحرارة الزائدة أو من شرارات الشاحنات، وسط صرخات الويل والقهر للأصحاب الأراضي الزراعية، من غرب البلاد إلى شرقها، ومن جنوبها إلى شمالها، منذ بداية موسم الحصاد، والذي كان من الممكن جني المزارعين للمحصول السنوي (الشعير والقمح)، ويذكر بأن الحرائق بدأت منذ بداية الشهر الخامس لعام/2019/.
اندلعت الكثير من الحرائق في الأراضي الزراعية التي تقدر بآلاف الدونمات من المحاصيل الزراعية في شمال شرق سوريا، مسببة خسائر كبيرة للمزارعين الذين كانوا ينتظرون موسماً جيداً خصوصاً بعد موسم الأمطار التي وعدت بمحصول وفير. ومن هذا المنطلق كان لفوج أطفاء دوراً بارزاً في إخماد الحرائق.

وبهذا الصدد أعدت صحيفتنا «روناهي» تقريراً عن أعمال فوج الإطفاء حيث أجرت لقاءً مع المسؤول والإداري عن فوج الإطفاء بمقاطعة قامشلو «حسين محمد» الذي صرح قائلاً: «نحن كفوج الإطفاء نختص بإخماد الحرائق فور حدوثها, بالنسبة للاستعداد للموسم الزراعي قمنا بتحديد عدة نقاط وإنشاء مراكز في كلاً من بلديات الشعب «عامودا, كركي لكي, تل حميس, ديرك, تربة سبية، أما مركز قامشلو هو المركزي.
انتشار كثيف لسيارات الإطفاء
وأشار محمد بأنه تم تحديد نقاط أخرى قريبة من الأراضي الزراعية, ومع مباشرة بموسم الحصاد في القسم الجنوبي مناطق الجزعة وضعت إطفائيات في المناطق التالية «مفرق الطويل, الخزنة, سنجق سعدون, كرباوي, وهيمو, ويذكر بأن يوجد في فوج إطفاء قامشلو إطفائية واحدة.
وأوضح لنا «محمد» بخصوص عدد الأليات الموجودة في كل نقطة, بأنه يوجد في كل نقطة إطفائية واحدة، و/2/ صهاريج مياه, كما تم تشكيل غرفة عمليات مشتركة وذلك بالتنسيق مع الهلال الأحمر وقوات النجدة والمجالس والكومينات.
وأشار «محمد» بأنه حتى الوقت الراهن لم يتم تحديد مساحة الأراضي التي احترقت, وبشكل يومي يقوم فوج الإطفاء بإخماد حوالي /6/ حرائق تقريباً, وتابع محمد بأنه تم نشر أرقام سائقي سيارات الإطفاء.
ونوه «محمد» بخصوص عدد العاملين لدى فوج الإطفاء قائلاً في مركز قامشلو يقدر عدد العاملين بـ /20/ عامل, وفي كل منطقة يتناوب ستة عاملين للقيام بعملهم, ومنذ قرابة الشهر وهم مستنفرين للقيام بواجبهم في إخماد الحرائق مع أصحاب الأراضي.
مشاريع مستقبلية
تابع «محمد: « بعد الإنتهاء من واجبنا تجاه المواسم الزراعية, نخطط على القيام بمشروع ضخم وهو مشروع الدفاع المدني ويضم حوالي /12/ قسم.
وفي ختام حديثه ناشد المسؤول والإداري عن فوج الإطفاء بمقاطعة قامشلو «حسين محمد» أصحاب الأراضي الزراعية والأهالي الذين يبلغون عن اندلاع الحرائق إعطاء العنوان بشكلٍ دقيق، وذلك لتخفيف الخسائر قدر الإمكان أثناء نشوب الحرائق.
والجدير ذكره بأن فوج الإطفاء يقوم بأداء واجبه حسب الإمكانيات المتوفرة، وأن ضعف الإمكانيات يبقى حاجزاً أمام سرعة الجاهزية.
في حال حدوث أي طارئ الرجاء الاتصال بالأرقام التالية:
أرقام الطوارئ /113 ـ 459752/.