سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

TJA: السلطات التركية ترهب كل ردود الفعل الاجتماعية

مركز الأخبارـ دعت حركة المرأة الحرة (TJA) كافة أصوات المعارضة والمنظمات الديمقراطية إلى دعم المعتقلين في كفاحهم ضد انتهاكات حقوق الإنسان.
أصدرت حركة المرأة الحرة (TJA) بيانا أمام النصب التذكاري لحقوق الإنسان في حديقة كوشويولو بمديرية ريزان بمدينة آمد، بشأن العزلة المطلقة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان وحملة الإضراب المفتوح عن الطعام التي أطلقها السجناء السياسيون داخل السجون التركية.
انضم للبيان كل من النائبين عن حزب الشعوب الديمقراطي (HDP)، رمزية توسون وسمرا غوزل، وأعضاء في منظمات HDP المركزية والمقاطعات لحزب الأقاليم الديمقراطي (DBP)، وجمعية دعم ومساعدة عوائل مفقودي مهد الحضارة (MEBYA DER)، وجمعية المساعدة والتضامن مع عائلات السجناء (TUAY-DER)، واتحاد الجمعيات الحقوقية لدعم عوائل السجناء والمعتقلين (MED TUHAD-FED) وجمعية الثامنة والسبعين، إلى البيان. وألقت البيان الناشطة في حركة المرأة الحرة (TJA) بيريتان أونين.
وأوضحت بيريتان أونين أن انتهاك الحقوق في السجون وصل إلى حد التعذيب “إن السجناء يوضعون في زنازين انفرادية، وهناك مشاكل خطيرة تتعلق بالغذاء والنظافة. يتم اتخاذ عقوبات انضباطية بشكل تعسفي وعدم معالجة السجناء المرضى. كما يقومون بمراقبة السجناء وهم عراة، وتنتهك حقوق كثيرة في السجون. تشتد العزلة داخلياً وخارجياً وتفتح المجال أمام انتهاكات أخرى كلما ازدادت شدتها. في ظل هذه الظروف القاسية، يناضل المعتقلون في السجون من أجل مطالبهم، فمطالبهم ليست منافية للقانون، لهذا ندعو كل السلطات إلى ضمان تلبية مطالب المعتقلين في أقرب وقت ممكن”.
وقالت بيريتان أونين في ختام البيان: “السلطات التركية ترهب كل ردود الفعل الاجتماعية. وبهذه الطريقة تطبق سياسة فردية على المجتمع. قلنا بالأمس، ونقول اليوم، أي صمت حيال انتهاك حقوق الإنسان، يجعله يزداد داخل النظام. وفي نفس الوقت ندعو كافة أصوات المعارضة والمنظمات الديمقراطية إلى دعم المعتقلين في كفاحهم ضد انتهاكات حقوق الإنسان”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.