سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أهالي مدينة الطبقة… إرادتنا أقوى من قسوة عنفكم ارفعوا أيديكم الظالمة

الطبقة/ حازم أحمد –

ساند حزب سوريا المستقبل فرع الطبقة أهالي عين عيسى وأظهروا دعمهم لقسد، منتقدين الضامن الروسي بعدم لعب دوره المطلوب
بعد ارتفاع وتيرة العنف الدائرة حول مدينة عين عيسى من قبل جيش الاحتلال التركي في محاولةً منها السيطرة على المدينة, سطرت قوات سوريا الديمقراطية أقوى مشاهد التضحية والإباء في سبيل الدفاع عن الأرض, وعلى ذلك نظم حزب سوريا المستقبل فرع الطبقة تظاهرة دعم للقوات العسكرية التي تقاتل على الجبهات وللأهالي الصامدين هناك بوجه آلة الحرب التركية.
بحضور ممثلين وممثلات عن المؤسسات المدنية والعسكرية التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة وبمشاركة كبيرة من كافة شرائح مدينة الطبقة، نساء وأطفالاً وشيوخاً، ومرت التظاهرة التي نظمها حزب سوريا المستقبل بالطريق الرئيسي لمدينة الطبقة وصولاً إلى مبنى حزب سوريا المستقبل بجانب دوار الشهداء, حمل المتظاهرون أعلام قوات سوريا الديمقراطية وحزب سوريا المستقبل ولافتات كتب عليها “كلنا عين عيسى, يسقط القاتل أردوغان, لا للاحتلال التركي, إرادتنا أقوى من قسوة عنفكم ارفعوا أيديكم الظالمة”, مرفقةً بصور الشهداء الذين سقطوا على يد الإجرام.وخلال تغطيتنا لأحداث التظاهرة التقت صحيفتنا مع الإداري في حزب سوريا المستقبل فرع الطبقة مثنى عبد الكريم والذي أكد لنا “نظم حزب سوريا المستقبل فرع الطبقة مظاهرة للتنديد بعدوان الاحتلال التركي على مدينة عين عيسى ونستنكر كافة أشكال العنف والإجرام الذي يمارسه حزب أرودغان في كافة الأراضي السورية المحتلة”.
ودعا مثنى الضامن الروسي إلى الوقوف بجد وإيقاف هجمات الاحتلال التركي العدوانية بحق أهالي عين عيسى.
واختتم الإداري في حزب سوريا المستقبل فرع الطبقة مثنى عبدالكريم حديثه “نحن اليوم كحزب سوريا المستقبل ندعو مجلس الأمن والأمم المتحدة للخروج عن صمتهم حيال ما يجري في الشمال السوري لإيقاف جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين في الشمال السوري”.
وفي سياق الخبر ذاته وعند سؤالنا عن دور المرأة في هذه المرحلة شددت الإدارية في إدارة المرأة فاطمة بحبوح “نحن اليوم كإدارة المرأة ونساء مدينة الطبقة نقف إلى جانب أهلنا في عين عيسى المقاومين بصدورهم العارية لآلة الاحتلال التركي، كما ندعم قواتنا العسكرية، قوات سوريا الديمقراطية في حقهم الشرعي بدافعهم عن أرضهم”.
وأوضحت: “نحن نساء مدينة المنطقة لم ولن نتهاون مع الممارسات الإرهابية, وقدمنا الكثير من الشهداء في سبيل ذلك, واليوم نؤكد أننا إذا لزم الأمر سنحمل السلاح وندافع عن أرضنا”.
واختتمت فاطمة حديثها: “ندعو العالم عموماً وروسيا خصوصاً كونها التي ضمنت الاحتلال التركي, بإيقاف أرودغان ومرتزقته وإخراجهم من كافة الأراضي السورية التي احتلوها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.