سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نورشان حسين: في مؤتمر كركوك أظهر عدو الكرد ومساعيه بإشعال حرب أهلية

 

قامشلو/ بيريفان خليل ـ شدد المشاركون في المؤتمر الذي انعقد في كركوك على ضرورة تحقيق الوحدة الكردية والوقوف في وجه المستعمر التركي الذي يسعى لضرب المساعي الكردية دوماً
تحت شعار “كردستان في خضم السلم والحرب” نظمت حزب الكادحين الكردستاني ومنصة الحرية ضد الاحتلال مؤتمر كردستاني في صالة الثقافة في كركوك بباشور كردستان في التاسع من الشهر الجاري وذلك بمشاركة 100 عضو وعضوة.
ودار النقاش حول محاور عدة ضمن جلستين:
ـ محاضرات الجلسة الأولى كانت:
المحاضرة الأولى: “الاحتلال في جنوب كردستان وتداعياته”.
المحاضرة الثانية: “تأثير الاحتلال على جنوب كردستان”.
المحاضرة الثالثة: “خارطة الميثاق الملي الاحتلالية إلى يومنا هذا” ألقاها هيوا سعيد سليم.
المحاضرة الرابعة: “الوحدة الوطنية في خضم عقلية الاقتتال الداخلي”.
ـ أما الجلسة الثانية فقد تضمنت المحاضرات التالية:
المحاضرة الأولى: “الاحتلال التركي في روج آفا، خطورة تركيا على الشرق الأوسط والعالم”، ألقاها هلمت طلاني.
المحاضرة الثانية: “تجربة روج آفا تحت الاحتلال التركي” ألقتها ممثلة شمال وشرق سوريا في باشور كردستان نورشان حسين.
المحاضرة الثالثة: “التهديد التركي على الشرق الأوسط والعالم”، ألقاها هاوجين ملا أمين.
المحاضرة الرابعة بعنوان: “العيش المشترك بين مكونات كركوك في مرحلة السلم”، ألقاها لطيف فتاح فرج.
وضمن هذا السياق صرحت ممثلة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في باشور والمشاركة في المؤتمر نورشان حسين لصحيفتنا “روناهي” بأن المحاور ركزت على الخروقات التي يفعلها المحتل التركي ليس فقط من الناحية السياسية، بل الاجتماعية منها والعسكرية، ناهيك عن دورها في الحرب الإعلامية والحرب الخاصة.
كما وناقش المشاركون ضرورة إقامة المؤتمر الوطني الكردستاني وأهمية تحقيق ذلك في هذه المرحلة وذلك بجمع الأحزاب السياسية الكردية.
ونوهت نورشان بأن الحديث في المؤتمر دار حول التعدي الذي يحصل في روج آفا من قبل المحتل التركي وخاصة في المناطق المحتلة كعفرين وسري كانيه والذي بدوره يؤثر على الأجزاء الكردستانية الأخرى.
وتابعت: “إلى جانب التعديات برز جانب المقاومة والإرادة الحرة التي تقف في وجه المستعمر”.
وأكدت أيضاً بأن كركوك كان لها نصيب من النقاش حيث يسيطر عليها في الوقت الحالي النظام العراقي، لذا يجب أن تنتصر إرادة أهالي كركوك في إدارة موطنهم بأنفسهم.
وفي الختام أوضحت نورشان حسين بأن أهمية هذا المؤتمر يكمن في الموقف الموحد الذي أظهره المشاركون وهو ضرورة تحقيق الوحدة الكردية، وانتقاداتهم للجهات التي تعرقل ذلك كحكومة إقليم كردستان وحزب الديمقراطي الكردستاني، داعين إلى عدم الانجرار نحو المساعي التي تحاول بشتى الوسائل إشعال حرب أهلية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.