سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

المرأة الشابة بالجزيرة تؤازر أهلها بعين عيسى

عين عيسى/ حسام اسماعيل-

وصل وفد يمثل الشبيبة الثوريّة السوريّة والمرأة الشابة بإقليم الجزيرة إلى ناحية عين عيسى يوم الأحد 10/ 1/ 2021، للتأكيد على الوقوف مع مقاومة أهالي عين عيسى بوجه عدوان الدولة التركية المحتلة والمرتزقة التابعين لها، والذي تمارسه بشكل يومي منذ احتلالها لمناطق شمال وشرق سوريا بعد عدوانها الأخير على مناطق شمال وشرق سوريا في التاسع من شهر تشرين الأول من العام المنصرم.
وخلال الشهرين الماضيين من العام المنصرم (2020) زارت وفود شعبية وشبابية من مناطق منبج والرقة والطبقة وكوباني ناحية عين عيسى للتأكيد على وحدة المصير والتكاتف والتعاضد سوياً بوجه الهجمات العدوانية التي تصاعدت خلال الأشهر الماضية، ولا زالت مستمرة، حيث عبرت الوفود المشاركة من خلال الفعاليات التي تم تنظيمها على الوقوف قلباً وقالباً مع مقاومة عين عيسى، واستهجنت موقف الضامن الروسي وقوات الحكومة السوريّة المتواجدة عسكرياً في عين عيسى، ودعماً لمقاومة قوات سوريا الديمقراطية وبسالتها في التصدي والصمود بوجه آلة الحرب والعدوان التركية.
العدو التركي يريد النيل من إرادة المرأة
وبدأ الوفد بزيارة مجلس تل أبيض/ كري سبي العسكري حيث تم إلقاء بيان باسم الشبيبة الثورية السورية والمرأة الشابة ألقته العضوة بحركة الشبيبة الثورية السورية بإقليم الجزيرة آمنة مزعل حيث أكدت على حساسية المرحلة الراهنة، وضرورة التكاتف والتلاحم بين كافة شعوب شمال وشرق سوريا بوجه المؤامرات والمخططات التي تحاك ضدها، مشيراً إلى أن تلك المخططات تحاول النيل من حرية وإرادة المرأة والقضاء على المنجزات التي حققتها، ومحو ثقافتها وصهرها”.
وأشار البيان إلى أن المرأة الشابة اليوم ستكون جنباً إلى جنب مع مقاومة عين عيسى والقوات العسكرية التي تقف ببسالة لمواجهة العدوان التركي والتصدي لمخططاته الخبيثة، وحيّا البيان في نهاية مقاومة عين عيسى وصمود أهلها.
سنكون في كل مكان…دفاعاً عن أرضنا وشعوبنا
وفي لقاء لصحيفتنا مع العضوة بحركة الشبيبة الثورية السورية آمنة مزعل أكدت على أنها جاءت مع الوفد المشارك في الفعالية التي ستستمر لمدة سبعة أيام لمساندة مقاومة عين عيسى، والتصدي والدفاع جنباً إلى جنب عن أهالي عين عيسى بوجه الهجمات العدوانية التي يقوم بها جيش الاحتلال التركي والمرتزقة التابعين له”.
وأردفت آمنة بالقول: “سنكون يداً بيد حتى تحرير عين عيسى بقوة المرأة الشابة وصمود أهلنا وشعوبنا سوياً”.
بدورها أكدت العضوة باتحاد المرأة الشابة بإقليم الجزيرة بسمة محمد على أن مجيئهم إلى عين عيسى بسبب ما تتعرض له الناحية من عمليات عدوانية يوميّة، “لذلك آثرنا تنظيم هذه المبادرة والتواجد بشكل مباشر في ناحية عين عيسى لمساندة أهلنا وقواتنا العسكرية التي تدافع عن المدينة ببسالة”.
وأضافت بسمة “نحن في اتحاد المرأة الشابة نعتبر هذا الأمر هو واجب علينا، وأن نكون رديف للقوات العسكرية البطلة في عين عيسى وكافة المناطق التي تتطلب منا مساندة أهلنا وقواتنا، وكما وضعنا شعار “حتماً سننتصر” فسيكون النصر حليفنا حتماً حتى تحرير الأراضي السوريّة من المحتلين والغزاة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.