سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

التوتر بين طهران وواشنطن يكمل سلسلته

 
مركز الأخبار ـ دعت واشنطن المجتمع الدولي لاتخاذ موقف لمواجهة التهديدات الإيرانية، مشيرة إلى أن إيران تستخدم برنامجها النووي لابتزاز المجتمع الدولي.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن ايران تستخدم برنامجها النووي لابتزاز المجتمع الدولي وتهديد الأمن الإقليمي، ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف لمواجهة التهديدات الإيرانية.
وكان البرلمان الإيراني قد أقر في كانون الأول قانوناً يقضي بطرد المفتشين النوويين التابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ما لم ترفع جميع العقوبات عن إيران.
وقد كرر عضو بالبرلمان الإيراني هذا التهديد، السبت. وقالت الخارجية الأميركية في بيان أن “إيران لديها التزام قانوني بموجب الاتفاق النووي (الموقع معها عام 2015) للسماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول (إلى المواقع النووية الإيرانية)، وبالتالي فإن انتهاك هذه الالتزامات يتجاوز الإجراءات الإيرانية السابقة التي تتعارض مع التزاماتها النووية في الاتفاق”.
وحذر بيان وزارة الخارجية أن “كل دولة، وليس فقط الولايات المتحدة، ستولي أهمية كبيرة لامتثال إيران لهذه الالتزامات”.
وتابع أن “سياسة حافة الهاوية لن تعزز موقف إيران، بل ستؤدي، بدلاً من ذلك، إلى مزيد من العزلة والضغط” عليها.
وجددت الولايات المتحدة تأييدها الكامل لاستمرار عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران، وشددت على ضرورة أن “يقابل طرد إيران للمفتشين الدوليين بإدانة عالمية”.
ويأتي التهديد الإيراني في أعقاب إعلان طهران استئناف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة في منشأة فوردو المحصنة تحت الأرض والتي شيدتها إيران سراً، وهو ما يمثل انتهاكاً إضافياً لاتفاقها النووي.
وشددت الوزارة على ضرورة “عدم السماح للراعي الأول للإرهاب في العالم بتخصيب اليورانيوم بأي مستوى”، حسب البيان.
وازداد التوتر بين طهران وواشنطن منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي عام 2018، وفرض عقوبات مشددة على ايران وحلفائها، باستمرار، طالت أيضاً كيانات ومؤسسات تجارية تتعاون مع طهران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.