سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الكونفرانس الثامن لمؤتمر ستار أكد على ضرورة اتحاد نساء العالم ضد العنف بكل مكان..

تقرير/ ليكرين خاني –

روناهي/ كركي لكي – أكدت عضوات مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا من خلال مؤتمرهن الثامن على أهمية اتحاد المرأة؛ من أجل الحفاظ على مكتسبات الثورة وتصعيد النضال لتحرير المناطق المحتلة والسير على نهج شهيدات الحرية هفرين وزهرة وأمينة.. حتى تحقيق النصر
تحت شعار “بنضال هفرين وزهرة سننهي الاحتلال، ونضمن ثورة المرأة”؛ انطلقت أعمال المؤتمر الثامن لمؤتمر ستار في مركز آرام تيكران للثقافة والفن في مدينة الرميلان، بحضور 500 عضوة من مختلف مناطق شمال وشرق سوريا وممثلات عن مؤتمر ستار من باشور كردستان ودمشق، إضافة إلى حضور 100 ضيفة  من ممثلات الأحزاب السياسية وممثلات عن مؤسسات الإدارة الذاتية، واتحاد المرأة السريانية وتنظيمات المرأة في شمال وشرق سوريا. بدأت أعمال المؤتمر بدقيقة صمت على أرواح الشهداء، كما كرمت بعض عائلات الشهداء، مثل عائلة الشهيدة هفرين خلف، والأم عقيدة، وعائلة الشهيدتين زهرة وأمينة، وناقشت النساء الوضع التنظيمي لمؤتمر ستار خلال العامين المنصرمين، وكانت قراءة ميثاق مؤتمر ستار والنقاش حوله والتصويت بشأنه، وإجراء انتخابات لاختيار سبع عضوات ليمثلن منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا ختام أعمال المؤتمر الثامن لمؤتمر ستار، وفي هذا الإطار وعلى هامش المؤتمر كان لصحيفتنا “روناهي” لقاءٌ مع بعض عضوات مؤتمر ستار اللواتي حضرن المؤتمر.
“بوحدة المرأة وإرادتها الحرة سندحض الاحتلال”
وللحديث عن أهمية انعقاد المؤتمر الثامن لمؤتمر ستار؛ التقت صحيفتنا بالإدارية في منسقية مؤتمر ستار بشمال وشرق سوريا منى يوسف، والتي أشارت إلى أن المؤتمر جسّد لوحة فسيفسائية جميلة بحضور ومشاركة عضوات مؤتمر ستار من مناطق شمال وشرق سوريا كافة ومن باشور كردستان ودمشق، وممثلات الأحزاب السياسية، وممثلات المؤسسات في الإدارة الذاتية، وأضافت بالقول: “ممثلات مؤتمر ستار في لبنان وأوروبا لم تسنح لهن الفرصة للحضور، ولكنهن انضممن إلينا وشاركونا خلال المؤتمر عبر تطبيق سكايب”.
مبينةً بأن تشكيل هذه اللوحة الفسيفسائية الجميلة بحضور النساء من جميع شعوب المنطقة، كرد وعرب وسريان وتركمان، يعطي جواباً وافياً ورسالة واضحة لدولة الاحتلال التركي بأنها لن تستطيع كسر إرادة المرأة الحرة التي ناضلت من أجل الحرية والديمقراطية والسلام منذ بدء الثورة في روج آفا والشمال السوري.
وتابعت منى: “بالرغم من النجاحات التي حققناها خلال الأعوام المنصرمة إلا أننا نواجه مرحلة أصعب مليئة بالمسؤوليات، وأهمها مسؤولية تحرير القائد عبد الله أوجلان؛ لهذا يجب علينا رفع وتيرة النضال السياسي والفكري ونتحد من أجل المساهمة في تحقيق النصر وتحرير القائد آبو، فباتحادنا وإرادتنا الحرة وتنظيمنا سنحطم ونفشل جميع مخططات العدو، ونحرر المناطق المحتلة وسنضمن بذلك حماية مكتسبات الثورة”.
وفي الختام أكدت الإدارية في منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا منى يوسف قائلةً: “المرحلة القادمة تتطلب العمل الجاد والتنظيم والتأسيس أكثر من السابق، وذلك من أجل أن نضمن لأنفسنا تمثيلاً عادلاً في الدستور السوري الجديد وحماية حقوق المرأة من خلال تصعيد عمل اللجان الدبلوماسية والسياسية ضمن مؤتمر ستار”.
“باتحاد صوت المرأة سنضمن النجاح لقضيتنا”
وفي السياق ذاته؛ حدثتنا عضوة منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا هدية شمو عن أهمية اتحاد المرأة من جميع شعوب شمال وشرق سوريا، وأضافت: “رأينا في المؤتمر حضوراً واسعاً لعضوات مؤتمر ستار من الأقاليم الثلاثة من مختلف الشعوب، كرد وعرب وسريان وتركمان، وهذا يدل على نجاح كبير حققناه خلال السنوات المنصرمة، فباتحاد النسوة وتنظيمهن نضمن بناء مجتمع ديمقراطي سياسي حر”.
منوهةً إلى ضرورة التنظيم وتصعيد النضال على الأصعدة كافة وتكثيف التدريب السياسي والفكري من أجل التصدي لهجمات وتهديدات دولة الاحتلال التركي، والوقوف صفاً واحداً أمام جميع أساليب العنف التي تمارس ضد المرأة، وانتهاج فكر القائد عبد الله أوجلان في المسيرة النضالية حتى تحقيق النصر.
ولفتت هدية: “رسالتنا واضحة وتشمل جميع نساء العالم ليس فقط النسوة في شمال وشرق سوريا؛ لأن الممارسات الهمجية التي تمارس ضد المرأة في روج آفا تتعرض لها جميع النساء حول العالم، وملخص قولي هذا هو أن قضية المرأة واحدة منذ آلاف السنين؛ لذلك على المرأة النهوض من أجل حريتها لإحداث تغيير جذري وإيجابي في المجتمع”.
وناشدت عضوة منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا هدية شمو في ختام حديثها باتحاد النسوة حول العالم من أجل إنجاح قضية المرأة بقولها: “نتمنى من التنظيمات النسائية حول العالم الاتحاد معنا لنقف معاً ضد جميع أشكال العنف والتعذيب الممارسة ضد المرأة، فباتحاد أصواتنا نضمن تحقيق النجاح لقضية المرأة، وإرساء رسالتنا التي تدعو إلى السلام حول العالم”.
واختتمت أعمال المؤتمر الثامن لمؤتمر ستار بجملة من القرارات، منها: “الرفع من وتيرة النضال من أجل القائد عبد الله أوجلان من خلال الفعاليات، وتعريف جميع النساء بفكر القائد عبد الله أوجلان، تشكيل وتفعيل لجنة الفعاليات بهدف بناء مسار الفعاليات في الأمة الديمقراطية ونضال المرأة من أجل الحرية، المضي في النضال السياسي ضد الحرب الخاصة والسياسة الممنهجة كالقتل والإبادة العرقية.
لحل المشاكل المتعلقة بالنساء تقام الفعاليات المختلفة وترفع وتيرة النضال ضد جميع أنواع العنف المتبعة ضد المرأة كتزويج القاصرات وتعدد الزوجات، تفعيل لجنة حقوقية لمتابعة القضايا التي تتعلق بمرتزقة داعش دبلوماسياً، فتح مشاريع في المؤسسات الاقتصادية لإتاحة فرص العمل للنساء، تقوية وإعادة تنظيم النضال الدبلوماسي في ساحات باشور كردستان ولبنان وأوروبا، تقوية العلاقات التشاركية مع الأحزاب السياسية النسائية وذلك على أساس الخط الثالث”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.