سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

فائض من القوة الناعمة.. في صناعة الأمل

 روناهي/ منبج- تسعى لجنة المرأة في مدينة منبج وريفها إلى مساعدة المرأة العاملة بكل السبل المتاحة، حيث فتحت روضة عامة باسم “روضة شمس الأمل”، وكذلك حضانتين، لتساند الأمهات العاملات في رعاية أطفالهن، كما افتتحت مشغل الشهيدة سكينة العسلية في منبج لتأمين فرص عمل لها لتكون بمنأى عن اللجوء لأي أحد.
تشكل رياض الأطفال إحدى مراحل التعليم ما قبل المدرسي وتهدف إلى رعاية وحماية الطفولة المبكرة إذ تؤدي دوراً مهماً في بناء شخصية الأطفال عقلياً وثقافياً وجسمياً واجتماعياً وتهيئتهم للتعليم الأساسي، ما يفسر تزايد عدد الأطفال المسجلين فيها وبالمقابل تزايد عدد رياض الأطفال والحضانات، ولا يخفى على أحد أهمية رياض الأطفال كإحدى المؤسسات التربوية والاجتماعية التي تسعى إلى تأهيل الأطفال للالتحاق بالمرحلة الابتدائية، الأمر الذي من شأنه أن يخفف عليهم حدة الانتقال المفاجئ من البيت إلى المدرسة بشكل سلس، بينما تتيح رياض الأطفال لهم الحرية التامة في ممارسة نشاطاتهم واكتشاف قدراتهم وميولهم وإمكانياتهم، وبالتالي مساعدتهم في اكتساب مهارات وخبرات جديدة، كما تساعد الأمهات العاملات في رعاية أطفالهن أثناء ذهابهن للعمل.
مساعدة المرأة العاملة
وتتبع رياض الأطفال الخاصة للجنة التربية والتعليم في مدينة منبج وريفها، غير أن لجنة المرأة في مدينة منبج وريفها أسست روضة عامة باسم “شمس الأمل” التي تتبع تنظيمياً لها بينما تتبع إدارياً للجنة المرأة التي تحرص على إيلائها الاهتمام الكبير، وتهدف من افتتاح رياض الأطفال والحضانات إلى مساعدة المرأة العاملة عبر تأمين أطفالها من أجل منحها قدرة على تحمل مسؤوليات عملها بارتياح كبير، وتوفير حد أدنى من الخدمات المعقولة؛ بحسب اللقاء الذي أجرته صحيفتنا “روناهي” مع الرئيسة المشتركة للجنة المرأة في مدينة منبج وريفها؛ أكسار أحمد.
وبينت أكسار بأن “روضة شمس الأمل”، هي الوحيدة حالياً التي تتبع للجنة المرأة الكائنة على طريق حلب الدولي، في حين أنشئت حاضنتان إحداهما تقع في مشفى الفرات والأخرى في مقر لجنة المرأة، وتستقبل كلتاهما أكثر من 150 طفل وطفلة.
مشيرةً إلى أن اللجنة افتتحت حضانات ورياض الأطفال؛ بناءً على التعميم الصادر من المجلس التنفيذي بمنبج؛ المتضمن افتتاح الحضانات ورياض الأطفال، التابعة لهيئات ولجان المرأة في شمال وشرق سوريا.
موضحةً بأن الأطفال يحظون في روضة شمس الأمل برعاية خاصة من قبل ثلاث مدرسات وثلاث مرافقات، إضافةً إلى إدارية مشرفة على روضة شمس الأمل في حين تضم الحضانتان مدرستين وأربع مربيات. كما وهناك صفوف نموذجية فضلاً عن غرف للترفيه، حيث يتلقى فيها الأطفال الكثير من الدروس النظرية وفق أساليب ومناهج علمية مدروسة، كما تعلم الأطفال الاهتمام بالنظافة والصحة وبعض المهارات المختلفة، أبرزها؛ الرسم والرياضة، بحسب أكسار.
أقساط مريحة، وأعداد متزايدة
أما الدوام اليومي لروضة شمس الأمل والحضانات، يبدأ في السابعة صباحاً وينتهي عند الثالثة والنصف ظهراً على مدار العام الدراسي. وتؤدي المشرفات بحسب طبيعة عملهن دور الأم الثانية للأطفال فيوفرن لهم العناية المتكاملة، بما يتيح للطفل الخروج من روضة شمس الأمل إلى مرحلة التعليم الأساسي مهيأً نفسياً وتربوياً.
وبينت أكسار “أن تسجيل الأطفال يتم لمن كانوا جدداً أو قدامى لإتاحة الفرصة لاستقطاب أعداد أكثر من أجل الاستفادة من الاهتمام والرعاية الكبيرة ضمن الحضانات وروضة شمس الأمل”.
وبالنسبة للأقساط المتوجبة على تسجيل الأطفال، فهي رمزية للغاية، إذ تبلغ رسوم التسجيل 5000 ليرة سورية مع أوتو كار “توصيل” و4000 ليرة سورية دون “أوتو كار”. كما منحت لجنة المرأة مزايا أخرى للراغبين في تسجيل أطفالهم؛ كمنح حسوم للأطفال من أسرة واحدة إضافةً إلى عوائل الشهداء؛ بهدف تخفيف الأعباء المالية على المواطنين.
خدمات ممتازة مقارنةً بالروضات الخاصة
أوضحت أكسار بأن الروضة تتقاضى أقساطاً مريحة بالنسبة لأهالي الأطفال؛ مقارنةً مع الروضات الخاصة، مؤكدةً بأن وارداتها تغطي نفقات رواتب المشرفات وأعمال الصيانة ومصاريف أخرى من أجل تحسين واقع روضة شمس الأمل والحضانات وتحسين الخدمات المقدمة فيها.
وأشارت أكسار أحمد: “أن تربية الأجيال في هذه الظروف الصعبة خاصةً ضمن مخاطر انتشار جائحة كورونا تحتم علينا بذل أكبر جهد ممكن للتغلب عليها، وهذا يعني أن يكون الأطفال في أيادٍ أمينة تعمل على زرع حب الوطن وتوجيههم نحو التفكير السليم البعيد عن الأفكار السلبية والمتطرفة، لذا أجرينا في مدينة منبج وريفها مع اقتراب العام الدراسي الجاري دورات تدريبية للمشرفات قبل بدئهن بالعمل”.
عملها بمنأى عن اللجوء لأي أحد
في شأن متصل، عملت لجنة المرأة في مدينة منبج بتاريخ 1/10/2020 على افتتاح مشغل الشهيدة سكينة العسلية؛ الواقع في حي الحزاونة بعد إغلاقه بسبب الظروف الصحية الخاصة بمخاطر انتشار جائحة كورونا.
وقالت في هذا السياق أكسار أحمد: “إن للمرأة دوراً كبيراً في شتى المجالات الحياتية. وتتمتع المرأة العاملة في المؤسسات بقوة إرادة تستطيع معها تحمّل الصعاب، مما جعلها تتبوأ مكانة مرموقة في كل المجالات لتحقيق الاكتفاء الذاتي, بحيث تعد الشريكة والداعمة الأساسية في رفع اقتصاد المجتمع والنهوض به نحو مجتمع حر ديمقراطي. وبناءً على ذلك، أعادت لجنة المرأة في مدينة منبج وريفها افتتاح مشغل الشهيدة “سكينة عسلية”، الذي يعد من أهم المشاريع الاقتصادية التي ترعاها المرأة بشكل خالص”.
مشددةً على أن الافتتاح جاء تلبيةً للقرار الصادر من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا؛ المتضمن فك الحظر عن كافة المنشآت والورشات الصناعية.
وعملت لجنة المرأة عبر افتتاح مشغل الخياطة على تأمين فرص عمل للمرأة. علاوةً على زيادة خبرتها في الحياة العملية، واعتمادها الذاتي على نفسها في تأمين متطلبات منزلها وأسرتها وأولادها وعدم اللجوء لأي أحد.
خلية نحل، في ورشة عمل
مسترسلةً بأن حضور النساء في مشغل الشهيدة سكينة العسلية في منبج، بالتأكيد سيحيي لديهن بعض الأمل في تخطي وتجاوز العديد من الصعاب في حياتهن. وتلتقي النساء في هذا المكان مع بعضهن البعض في ورشة عمل واحدة، الأمر كخلية النحل، الأمر الذي ينمي لديهن جانب التعاون الأخوي، على حد تعبيرها.
واختتمت الرئيسة المشتركة للجنة المرأة في مدينة منبج وريفها؛ أكسار أحمد حديثها قائلةً: “عدد العاملات يبلغ قرابة العشرين عاملة على ماكينات الخياطة. وينجزن خلال عملهن أجمل الملابس، وهذا يؤكد بأن المرأة قادرة على شق طريق النجاح كونها تخطت أصعب المراحل في حياتها اليومية في سعيها نحو تحقيق أهدافها في بناء شخصيتها ومجتمع حر”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.