سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أمهات الكريلا: “سياسة الحزب الديمقراطي الكردستاني غير مقبولة وتخدم أعداء الكرد”

أكدت أمهات الكريلا بأن الشعب الكردي واحد ولا يستطيعون تفرقته, أو طمس هويته التاريخية وشددن على أن حملتهن ضد المحتل التركي لن تتوقف وسيدعمن أبنائهن في الدفاع عن قضية شعبهن.
رفضت أمهات الكريلا بناء المخافر الحدودية والخنادق التي تفصل الحدود بين باشور كردستان وروج آفا, التي تخدم مصالح العدو ومخططاته الاستعمارية, مطالبات المجتمع الدولي بالتدخل الفوري وإيقاف تركيا عن جرائمها.
وبصدد هذا الموضوع أجرت مراسلة وكالة أخبار المرأة JIN NEWS”” لقاءً خاصاً مع بعض النساء اللاتي عبرن عن سخطهن حيال هذه التعزيزات العسكرية ودعون إلى تحقيق الوحدة الكردية.
“نرفض وندين حفر الخنادق على حدود باشور”
أوضحت بدايةً إدارية مؤتمر ستار في مدينة قامشلو منيجة حيدر خلال حديثها قائلةً: “نحن أمهات الكريلا تستمر حملتنا، ونرفض وندين استقدام تعزيزات عسكرية على الحدود الفاصلة بين روج آفا وباشور كردستان, وإقامة الحزب الديمقراطي الكردستاني للقواعد والخنادق العسكرية على الحدود”.
وأشارت منيجة بأن هذه المخططات من شأنها الإضرار بالوحدة الكردية التي يتم العمل عليها حالياً, وتابعت: “لا نسمح لأحد الفصل بيننا وبين أبنائنا الكريلا, وأقول لا أحد سوف يحمي الشعب الكردي ما لم يتحد ويحمي نفسه”.
وحول هذه السياسة التي تحاك من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني, أفادت بأن هذه السياسة التي يتبعها الحزب الديمقراطي الكردستاني غير مقبولة كما أنها تدخل في خدمة أعداء الشعب الكردي ومصالحه, وتهدف إلى تفرقة الشعب.
وأكدت إدارية مؤتمر ستار في مدينة قامشلو منيجة حيدر أن الشعب الكردي واحد ولا يستطيعون تفرقته, أو النيل من إرادته وطمس هويته التاريخية, وعلى الجميع الاتحاد في وجه المؤامرات التي تحاك ضدهم.
“لن نتوقف عن حملتنا حتى نصل لأهدافنا”
ومن جهة أخرى أشارت إدارية مؤتمر ستار في حي العنترية أمينة صالح حول هذا الموضوع بالقول: “نحن أمهات الكريلا لن نتخلى عن أبنائنا وسنقف معهم ونساندهم ونقول للعالم بأكمله يكفي هذا الظلم الذي يحدث بحقنا وسط صمت دولي”.
ورفضت أمينة سياسات الحزب الديمقراطي الكردستاني ببناء الخنادق على الحدود الفاصلة بين روج آفا وباشور كردستان.
وعن الحملة التي بدأتها أمهات الكريلا لوقف هجمات الاحتلال التركي على جبال كردستان واستنكار المجتمع الدولي؛ ذكرت أمينة: “بدأنا بهذه الحملة في هذا الوقت, لأن كل الأعداء يتحدون في وجه مصالح الشعب الكردي ويسعون للنيل من حقوقه المشروعة, ويزيدون من هجماتهم الوحشية ضده”.
ودعت أمينة الشعب الكردي ولا سيما الأمهات في باشور كردستان إلى الوحدة ورص الصفوف أمام هجمات الاحتلال التركي، وأكدت: “على الشعب الكردي مساندة بعضهم البعض في وجه المخططات الاستعمارية التي تضر بأهداف وحقوق الشعب”.
ونوهت أمينة بأنهن لن يتخلين عن دعمهن للكريلا، وبينت: “هم من يحمون حقوق الشعب الكردي والشعوب المطالبة بالحرية, ويدافعون بكل جسارة وإرادة في وجه آلة القتل التركية”.
واختتمت إدارية مؤتمر ستار في حي العنترية أمينة صالح أمينة حديثها: “لن نتوقف عن حملتنا هذه حتى نصل إلى أهدافنا ونحرر قائدنا, ويتوقف الظلم بحقنا, ولن نستسلم حتى النهاية”.
ونذكر أن الحملة التي بدأتها أمهات الكريلا لا تزال مستمرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.