سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

لجنة العقد الاجتماعي تتوقع تطبيق العقد مطلع الشهر السابع المقبل

روناهي/ الشدادي-


عقد اليوم الأثنين الاجتماع الثاني للجنة المصغرة لصياغة العقد الاجتماعي مع المجالس واللجان في جنوب الحسكة لمناقشة أهم بنود مسودة العقد ، وذلك في الصالة الرياضية بناحية الشدادي.
حضر الاجتماع نائب الامين العام لحزب المحافظين أكرم محشوش وأعضاء لجنة العقد المجتمعي المصغرة و جميع المؤسسات المدنية والاحزاب السياسية والاتحادات واللجان الأخرى.
بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح الشهداء ، وتلا ذلك مناقشة البنود المطروحة النهائية على مسودة العقد من قبل اللجنة المكونة من نائب الأمين العام لحزب المحافظين أكرم محشوش والعضوة في صياغة العقد الاجتماعي مها شابو وعضو اللجنة المحامي فتح الله حسو .
حيث تم مناقشة البنود المطروحة على الأعضاء الحاضرين في الاجتماع ، حيث أن هذا العقد يمثل جميع المكونات كرد وعرب سريان ومختلف الأديان في شمال وشرق سوريا.
وفي الخامس عشر من تموز من العام الماضي، تم تشكيل لجنة مصغرة من 30 عضواً لإعداد مسودة للعقد الاجتماعي والذي سيكون بمثابة دستور ينظم عمل الإدارة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، لدى إقراره بعد مناقشته ورفعه للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية.
وتم عقد اجتماعات جماهيرية في كل مناطق شمال وشرق سوريا بهدف مناقشة بنود العقد مع أبناء المناطق وطرح الأفكار ليلبي تطلعات جميع مكونات المنطقة.
وقال عضو لجنة صياغة العقد الاجتماعي أكرم محشوش لصحيفتنا روناهي : ” منذ ساعات الصباح الأولى بدأنا بالمناقشة بالعقد الاجتماعي مع أبناء جنوب الحسكة وطرح الأفكار، سواء من تعديل أو إلغاء مادة، وكان هناك تجاوب جيد من المجتمعين كافة وتم طرح بعض الأفكار حول تعديل بعض المواد”.
وأضاف” تم عرض مقترحاتهم وفق جدول تمهيداً لعرضها على اللجنة الموسعة لمناقشتها بشكل موسع والبت بها.
وعن مدى تطبيق هذا العقد بعد سياقته وإقراره مستقبلاً قال المحشوش: “إن القوانين في كل دول العالم لو طبقت بشكل حقيقي سينعكس ذلك على الشعب بشكل مباشر، وإن الدستور في سوريا وفي غالبية دول العالم لم يؤخذ رأي الشعب، أما في منطقتنا تم تشكيل لجنان لمناقشة بنود هذا العقد مع جميع أبناء شمال وشرق سوريا، ليكون هذا العقد صادر من الشعب بشكل عام وليكون تطبيقه على الأرض بشكل صحيح يضمن حقوق الجميع، وحتى في المستقبل إذا لم ينفذ أحد بنود هذا العقد، سيقول الشعب إن هناك مادة في العقد الاجتماعي كان رأينا يصب في مصلحة الشعب ولا نراها اليوم، ولذلك يحق للشعب بالمطالبة بتطبيق بنود العقد الاجتماعي بشكل كامل ويخدم جميع مكونات المنطقة دون تمييز.
وتوقع المحشوش أن يطبق هذا العقد في شمال وشرق سوريا مطلع الشهر السابع من العام الجاري.