سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أعضاء المجلس التنفيذي بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا يتلقون لقاح “استره زنكه”

الرقة/ المهند عبدالله –

بهدف التصدي لفيروس كوفيد19 بموجته الرابعة؛ باشرت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بحملة أخذ الجرعة الأولى من اللقاح وبدأت من خلالها بالرئاسة المشتركة وكافة أعضاء المجلس التنفيذي والعاملين بالإدارة الذاتية في الرقة.
وبحسب منظمة الصحة العالمية في مناطق الشرق الأوسط إن معظم المصابين الذين ينقلون إلى المستشفيات غير مطعمين، وإن متحور “دلتا” كورونا تم رصده في 15 دولة من 22 دولة في الشرق الأوسط، وأنها تتسبب بارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في المنطقة، وإن عدد الإصابات في المنطقة ارتفع في الشهر الأخير بنسبة 55% مقارنة بالشهر السابق، وعدد الوفيات ارتفع بنسبة 15%، وتشير المنظمة إلى نقص في أسطوانات الأوكسجين والأسرّة في غرف العناية المركزة بمختلف بلدان المنطقة، وإن المتحور “دلتا” تحول إلى النسخة المهيمنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
ولتحجيم انتشار فايروس كوفيد19 بين أهالي مناطق شمال وشرق سوريا؛ شرعت هيئة الصحة بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بحملة لقاح ضد فايروس كورونا بموجته الرابعة، وأكدت هيئة الصحة إن الحملة مستمرة حتى تقديم اللقاح لجميع الأهالي في كافة المناطق في شمال وشرق سوريا.
وبدأ العاملون بالمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بتلقي لقاح “استره زنكه” الجرعة الأولى وسيتم تقديم الجرعة الثانية بعد مدة عشرون يوماً، ويتم تسجيل البيانات لكل من يتلقى اللقاح وتقديم بطاقة له لضمان حصوله على الجرعة الثانية يحدد تاريخها من يوم الجرعة الأولى.
وحول هذا الموضوع التقت صحيفتنا بنائب الرئاسة المشتركة لهيئة الصحة بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الدكتور “محمود العبد الله” الذي قال: “نحن مواظبين بعملنا لاستكمال جرعات اللقاح التي تم تزويدنا بها من منظمة الصحة العالمية واستهدفنا الكادر الطبي بالدرجة الأولى كونهم الأكثر عرضة بالإصابة”.
ونوه العبد الله إلى إن الموجة الرابعة من فايروس كوفيد19 هذه المرة هي الأخطر من سابقاتها بحسب ما ذكرت منظمة الصحة العالمية.
وأضاف: “وكان اللقاح بعد الطاقم الطبي لذوي الأمراض المزمنة وكبار السن كون مناعتهم ضعيفة، واليوم بدأنا بتقديم اللقاح في المجلس التنفيذي داخل المبنى لكي لا يحدث ازدحاماً في مراكز التطعيم الموجودة لدينا في كافة المناطق بشمال وشرق سوريا”.
وأكد العبد الله: “إن أعراض اللقاح الجانبية خفيفة جداً وهي صداع ووهن وألم قليل في المفاصل لدى البعض، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية نهدف إلى الحد من تفشي العدوى من فيروس كوفيد19 وتقديم اللقاح إلى أكبر عدد ممكن من أهالي مناطق شمال وشرق سوريا لمواجهة هذا الوباء العالمي”.
وأوضح العبد الله: “إن هيئة الصحة فرضت حظراً كلياً وجزئيًا في مناطق شمال وشرق سوريا منذ اجتياح فايروس كوفيد19 لمنع تفشي وانتشار الفايروس، وكل هذه الإجراءات اتخذناها لحماية أهالينا في مناطق شمال وشرق سوريا”.
وفي ختام حديثه طالب نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الصحة بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الدكتور “محمود العبد الله” أهالي مناطق شمال وشرق سوريا بكسر حاجز الخوف من اللقاح والإقبال إلى مراكز التطعيم للحد من تفشي هذا الفايروس، وأضاف: “ونأمل من أهالينا في كافة المناطق بأخذ الإجراءات الاحترازية بشكل جدي وارتداء الكمامات وتجنب كافة أنواع التجمعات للحد من تفشي هذا الوباء العالمي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.