سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

كنيسة سيدة الدخول.. أقدم كنائس حماة

تعدّ كنيسة “سيدة الدخول” للروم الأرثوذكس في مدينة “حماة” من أهم الأوابد التاريخية والأثرية فيها؛ وتأتي تلك الأهمية لكونها من أقدم الكنائس ويعود تاريخ بنائها إلى القرن الخامس الميلادي.
أساس الكنيسة يعود في الأصل إلى دير “مار مارون” ومجمعه الذي وجدت فيه والعائد إلى أواخر القرن الخامس الميلادي عام 498م، تهدمت الكنيسة قديماً عدة مرات كان آخرها في منتصف القرن الثامن عشر، ثم بنيت ووضعت فيها أيقونات لكبار فناني مدارس التصوير الإيقونوغرافي في أواخر القرن الثامن عشر، تم تخصيص هذه الكنيسة لطائفة الروم الأرثوذكس، وقد سميت الكنيسة بهذا الاسم من وحي عيد دخول السيدة العذراء إلى الهيكل.
تتألف الكنيسة من عدة أقسام، أهمها “صحن الكنيسة” المخصص للمرنمين وللشعب، ويصور لنا الفردوس السماوي، و”المائدة”، وتحوي كنيسة “سيدة الدخول” ثلاث موائد مقدسة تمتاز بأيقوناتها الجميلة في أعلى الهيكل، وهي “الضوء الإلهي، القيامة، ميلاد المسيح، التجلي الإلهي”، إضافة إلى “المذبح”، وفيها مذبحان، المذبح الشمالي، وقد نقلت حجارته إلى الجدار الغربي من الجامع الكبير بـ”حماة” بعد أن هدمت الكنيسة، أما حجارة المذبح الجنوبي فبقيت وأعيدت إلى مكانها كما كانت، ويعود تاريخ المذبحين إلى عام 595م بفارق شهرين بينهما، فالمذبح الشمالي قبل الجنوبي .
تهدمت الكنيسة عام 1982 وأعيد بناؤها بين عامي 1992-1993 وعندها تم العثور على لقى أثرية مهمة تم شرحها والحديث عنها  في كتاب “مكتشفات أثرية جديدة في سورية الوسطى – الثانية” و من أهم هذه اللقى تمثال لأسد آرامي من حجر البازلت فوق عمود (بوضع عادي) يعود تاريخه إلى 1500-1200ق.م تقريباً، ويعتقد أنه من بقايا القصر الآرامي في تل قلعة “حماة” ، إضافة إلى العثور على بقايا فسيفسائية من الزجاج الملون المطبوخ في أرضها، وتحديداً في نهاية القسم الشمالي والزاوية الخارجية الشرقية، ووجدت حبيبات الفسيفساء مخربة ومنتشرة في أرض هذه الزاوية وبحدود مسافة 15-20م²، ومن أهم ما عثر عليه أيضاً في الجناح الشمالي للكنيسة كنز فضي عادي ومذهب مؤلف من 14 قطعة كنسيّة جميعها مشغولة بطريقة الدقَّ، وهي من أجمل القطع المسيحية التي ظهرت من حيث الفن والصنعة والمواضيع، ويدهش الناظر إليها من روعة مشاهدها وقوة التعبير فيها وامتلاك الفنان الصانع لمقدرة نادرة بدقتها وبروز شخوصها نفوراً بين 2-3سم عن السطح الخارجي للقطعة.
 وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.