سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بين “معارضة” و”موالاة”… تبقى البرامج هي الفيصل

ستالين وجدي_

 في ظل الصراعات السياسية، تتعرض العديد من المفاهيم إلى تشويه متعمّد يهدف إلى خلط الأوراق على المتابع العادي للأمور، بهدف تمرير مشاريع وأهداف سياسية تتعارض مع مصالح الشعوب، بالرغم من الشعارات التي ترفعها الأطراف المتنازعة، والتي تبدو مختلفة في ظاهرها.
في سوريا، لا تزال المبارزات والاستعراضات الإعلامية تُسيطر على المشهد السياسي السوري من كافة الأطراف، مع غياب تام لأي برنامج حقيقي يمكن التعويل عليه للخروج من الأزمة السورية، حيث تحاول وسائل الإعلام، بمختلف مشاربها، إيهام الناس بأن جذر المشكلة يعود إلى صراع قائم بين ما تسمى بالمعارضة وحكومة دمشق، وبأن نتيجة هذا الصراع ستحسم الحرب الدائرة بين الطرفين، بحيث (ينتصر) هذا الطرف أو ذاك، على الطرف الآخر، وبأن (انتصار) أي طرف يعني (النصر) المؤزر لقاعدته الشعبية، ولعموم الشعب السوري، ويأتي هذا الإيحاء في ظل غياب تام لخيوط الفصل الحقيقية بين هذه الأطراف.
خيوط الفصل الحقيقية
لعل الشعب السوري قد عاش تجربة مريرة امتدت لعقود طوال مع سلطة سياسية قائمة على أساس القبضة الأمنية والتعصب القومي، وإقصاء وتهميش شعوب هذه الجغرافية، فضلاً عن سياسات اقتصادية ميالة إلى الطبقة المخملية في البلاد، والتي يتناسب ثراءها طرداً مع بؤس الطبقة الفقيرة، والتي تُشكل غالبية الشعب السوري، حتى قبل انفجار الأزمة السوريّة.
ما دفع بالشعب السوري إلى البحث بجدية عن مخارج من هذا الوضع يمكن أن تؤدي إلى تغييرات حقيقية في كل المشهد السوري. وهذا ما دفع بالناس إلى الشوارع في بدايات 2011، أملاً في تغيير حقيقي، هذا الدفع الذي حافظ على سلميته ومشروعيته لشهور بعد انطلاقته، لتتكالب عليه مشاريع خارجية، متحابة مع مشاريع النهب والفساد الداخلية، لتوصل سوريا إلى ما وصلت إليه اليوم.
سرقة الحركة الشعبية من حضن أبنائها الحقيقيين، وتصديرها إلى الفنادق الخارجية، أدى إلى بروز تيارت تقمصت دور ما يسمى بالمعارضة السورية، والتي ما فتئت تُعيد ذات السيناريوهات التي عاشها الشعب السوري على مدى ما يقرب من 50 عاماً.
وبالنظر إلى البنية التركيبية لكل من حكومة دمشق وما تسمى بالمعارضة؛ نرى بأن أوجه الخلاف بينهما تقترب إلى الصفر، وقد توضح ذلك أكثر فأكثر، مع تقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ بين مختلف الأطراف، سيطر فيها كل طرف على بقعة من الأرض السورية، دون العودة إلى الشعب السوري، والذي هو صاحب هذه الأرض الحقيقي.
البنية الطبقية لكل الأطراف المسيطرة على الجغرافية السورية، قائمة على أساس تكديس المليارات على حساب أوجاع الناس وعذاباتهم، كما أن أي من هذه الأطراف، لم يتحدث، ولو نفاقاً، عن نيته في إعادة توزيع الثروة في البلاد، ذلك التوزيع القائم على أساس مُحاباة أصحاب البطون المنتفخة على حساب أصحاب البطون الخاوية، ضف إلى ذلك، سياسات التمييز التي تُمارسها كل هذه الأطراف بحق شعوب المناطق التي تعيش تحت سيطرتهم.
من جانب آخر، فان كل الأطراف المُسيطرة متفقة، ولو من تحت الطاولة، على السير قُدماً في التبعية الاقتصادية للغرب، لا سيما التبعية العمياء للدولار كعملة تبادل، مع كل ما يُرافق ذلك من تردي لأوضاع الناس المعاشية، في ظل الانهيار المستمر للعملة السورية أمام الدولار.
هذه المقارنة بين هذه الأطراف، تُثبت بما لا يدع مجالاً للشك، بأن أي من الأطراف المُسيطرة، لا يسعى لتأمين بديل حقيقي للنموذج الذي عاشت فيه سوريا منذ أكثر من نصف قرن، وإنما مكمن الخلاف بين هذه الأطراف، هو السعي للاستحواذ على أكبر حصة ممكنة من نهب وسرقة جيوب الشعب السوري، وخيرات وطنه.  
الارتهان المُطلق للخارج
نبقى على ضفة (المعارضة)، وتحديداً في البحث عن جذورها الوطنية، نرى بأن ما تُسمى بالمعارضة السورية تفتقر لأدنى مقومات الوطنية التي من المفترض أن تمتلكها أي جهة سياسة، بغض النظر عن مواقفها الداخلية. في هذا الإطار، نرى بأن (المعارضة السورية) ومنذ انفجار الأزمة، بقيت رهينة لكل القوى الخارجية التي تقوم بتشغيلها، لا سيما تلك التي تتحرك تحت المظلة التركية، حيث أن هذه الأطراف، تقوم بتنفيذ أمين لكل ما تفرضه عليهم راعيتهم تركيا، دون امتلاك أي موقف مستقل عنها، فضلاً عن افتقار هذا الطرف لأي مشروع سياسي حقيقي كما أسلفنا آنفاً، ولعل من المفيد إلقاء نظرة شاملة على المناطق التي تُسيطر عليها ما تُسمى بالمعارضة السورية، لا سيما في إدلب وعفرين، وباقي المناطق التي تحتلها تركيا، نرى بأن التتريك بات هو السمة الأساسية المسيطرة على المشهد في تلك المناطق، فمن رفع الأعلام التركية، مروراً إلى تدريس المناهج التركية، وصولاً إلى التعامل بالليرة التركية، كل هذه الأمور، تُثبت من جديد بأن جذر المخطط المرسوم لتلك المناطق قائم على تنفيذ السياسات والأجندات التركية، والقائمة أساساً على تعميق الأزمات والعمل على عرقلة حلها حلاً وطنياً في الإطار السوري الجامع.
إقصاء وتهميش الشعوب
من جانب آخر، نرى اتفاقاً مُطلقاً بين هذه الأطراف على تهميش الشعوب التي تعيش على أرضها التاريخية، والتي لا تُرتهن لأي مشاريع خارجية، ولعل المثال الأبرز على ذلك، هو تهميش شعوب شمال وشرق سوريا من أي مباحثات دولية تُجرى بغرض حل الأزمة السوريّة، والتي حتى اليوم لم تُفضِ إلى أي نتائج حقيقية تخدم مصالح الشعب السوري. يبدو بأن سياسات الإنكار والتهميش، القائمة على أساس اللون الواحد، والعلم الواحد، واللغة الواحدة، تجد طريقها بكل سهولة إلى الأطراف المهيمنة على المشهد السوري، وذلك في تعارض تام مع الإرادة الحقيقية للشعب السوري، القائمة أساساً على التحابب والتآخي بين مختلف الشعوب السورية، والتي فشلت كل المخططات المرسومة في ضربها والإجهاز عليها.
المحصلة النهائية
بناءً على كل ما سبق، نصل إلى محصلة نهائية مفادها هو أن ثنائية “معارضة ـ نظام”، هي ثنائية وهمية قائمة على أساس ضرب الشعوب بعضها ببعض، والغاية منها الاستمرار في نهب الغالبية العظمة المسحوقة من الشعب، لصالح حيتان النهب والفساد، التي تشكل نسبتهم القلة القليلة من عموم الشعب السوري، وفي ظل استمرار هذا النهب، يسعى كل طرف لتحصيل أكبر حصة ممكنة من هذا النهب، مُدركين بأن أي حل للأزمة السورية، سيعني في ناهية المطاف قطع الطريق أمام سياسات النهب التي ينتهجونها، بغض النظر عن مواقفهم الظاهرية.
بالنتيجة، يبقى الطريق الوحيد للإجهاز على كل هذه السياسات النهبوية، هو الدفع باتجاه حل حقيقي للأزمة السورية، قائم على أساس تحقيق مصالح الطبقة المسحوقة من الشعب السوري، والتي دفعت على مدى أكثر من عقد، أثماناً باهظة، من دم وفقر وجوع وتهميش.
الطريق نحو هكذا حل بات معروفاً، وهو يمر حصراً عبر الحل السياسي الشامل، عبر تطبيق القرار2254، الذي يعني في جوهره، خروج كل القوات الأجنبية من سوريا، والوصول إلى تغيير جذري شامل وعميق، في كل البنى السياسية والاقتصادية التي تُهيمن على المشهد السوري، وتتحكم بمصير الشعب السوري.
kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle