سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

يوفنتوس يعيد يونايتد إلى دوّامة العروض الباهتة وريال يفوز بصعوبة

بات يوفنتوس قريباً من التأهّل إلى الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، إثر تغلبه على مضيفه مانشستر يونايتد 1-0، على ملعب “أولد ترافورد” ضمن مباريات الجولة الثالثة بالمجموعة الثامنة من منافسات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
وأحرز مهاجم يوفنتوس باولو ديبالا هدف يوفنتوس الوحيد في الدقيقة 17.
وارتفع رصيد يوفنتوس في صدارة المجموعة إلى 9 نقاط، بفارق 5 نقاط عن الثاني مانشستر يونايتد، فيما يحتل فالنسيا المركز الثالث برصيد نقطتين مقابل نقطة وحيد ليونغ بويز.
وأرك يوفنتوس هجوماً ثلاثياً مكوّناً من لاعب مانشستر يونايتد السابق كريستيانو رونالدو، وباولو ديبالا وخوان كوادرادو، فيما عاد جيورجيو كيليني بعد جلوسه على الدكة في المباراة الأخيرة بالدوري الإيطالي أمام جنوا.

في الناحية المقابلة، احتفظ مانشستر يونايتد بقوام تشكيلته الأساسية التي تعادلت مع تشيلسي (2-2) في المباراة الأخيرة بالدوري الإنجليزي الممتاز، حيث تكوّن الخط الأمامي من الثلاثي روميلو لوكاكو وماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال.
ومر ربع الساعة الأول بهدوء ودون تهديد على مرميي الفريقين، واستقرّت رأسية من لاعب مانشستر يونايتد بول بوغبا بسهولة بين يدي الحارس البولندي فويسيتش تشيسني، قبل أن يفتتح يوفنتوس التسجيل في الدقيقة 17 عندما وجّه رونالدو كرة من الناحية اليمنى نحو كوادرادو لكنّها وصلت إلى ديبالا الذي تابعها من مسافة قريبة في الشباك، وواصل يوفنتوس سيطرته وكاد يحرز هدفاً ثانياً في الدقيقة 22، بعدما تابع جواو كانسيلو تسديدة مرتدة من الحارس أطلقها رونالدو، بيد أن دي خيا الذي تعملق في إبعاد الخطر.
وبدا مانشستر يوناتيد وكأنّه يلعب خارج أرضه، فاستمرّت سيطرة الضيوف ومرّت رأسية من رودريغو بنتاكور فوق العارضة بالدقيقة 30، ثم احتسب الحكم ركلة حرّة ليوفنتوس نفّذها رونالدو، فارتدت من يدي دي خيا إلى الفرنسي بليز ماتويدي الذي تابعها مباشرة لكن الحارس الإسباني أنقذ الموقف بأعجوبة في الدقيقة 38، ثم حاول ديبالا تعزيز تقدّم فريقه عندما سدّد كرة مقوّسة ابتعدت عن المرمى بالدقيقة 42.
نشط مانشستر يونايتد في الشوط الثاني دون أن يتمكّن من تشكيل الخطورة على مرمى يوفنتوس الذي بدوره اقترب من التسجيل مجّدداً في الدقيقة 52، من هجمة منظّمة وصلت على إثرها الكرة إلى كوادرادو الذي مرّرها إلى رونالدو، فسدّد الأخير كرة قوية، تألّق دي خيا في إبعادها إلى ركنية، ومرّت الدقائق بسرعة دون أن يتمكّن يونايتد من تهديد مرمى تشيسني، حتى الدقيقة 75، عندما أطلق بوغبا تسديدة مركّزة اصطدمت بالقائم الأيمن قبل أن ترتد من رأس الحارس البولندي إلى ركنية.
وأجرى يوفنتوس تبديلاته للمحافظة على النتيجة من خلال إشراك أندريا بارزالي كمدافع إضافي، وأخرج ديبالا المرهق وأشرك مكانه فيديريكو بيرنارديسكي، ليخرج فائزاً مع تواصل العقم الهجومي من قبل أصحاب الأرض.
وفي مباراة أخرى فاز ريال مدريد وبصعوبة بهدفين لهدف، على فيكتوريا بلزن التشيكي، وسجل هدفي الملكي كريم بنزيما في الدقيقة 11، ومارسيلو في الدقيقة 56، بينما سجل باتريك هروسوفسكي هدف بلزن الوحيد في الدقيقة 79.
وبهذا الانتصار يرفع ريال مدريد رصيده لـ 6 نقاط في المركز الثاني خلف روما بفارق الأهداف، بينما تجمد رصيد فيكتوريا بلزن، عند نقطة واحدة في المركز الرابع.
وكان ريال مدريد، قد فشل في الفوز خلال آخر 5 مواجهات 4 منها بالليغا، وواحدة في دوري الأبطال.