سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

ورشة خياطة لتعليم النساء بمخيم طويحينة

روناهي/ الطبقة – لمساعدة المرأة من الناحية المادية والتي على الأغلب تعاني منها في حالة النزوح، قامت دار المرأة في مخيم الطويحينة بافتتاح ورشة خياطة لتعليم النساء مهنة الخياطة والتطريز، وذلك لرفع مستوى تدريب المرأة ولتتمكن من التغلب على مصاعب الحياة الاجتماعية والاقتصادية.
بالإمكانات المتوفرة لدى دار المرأة في مخيم طويحينة افتتحت في المخيم ورشة لتعليم النساء مهنة الخياطة داخل خيمة يوجد فيها ماكينة خياطة وآلة تطريز يدوية.
وبلغ عدد النساء المتدربات في الورشة نحو 20 امرأة من مختلف الأعمار، تقوم بتدريبهن إحدى الخياطات الماهرات، ويتم أيضاً تعليمهن طرق قص الأقمشة وتطريزها، بالإضافة إلى كيفية العمل على الماكينات اليدوية وتصليحها.
وفي لقاء مع الإدارية في دار المرأة بالطويحينة شريهان الشواخ أكدت على أن الهدف من افتتاح المشغل هو إفادة المرأة وزيادة خبراتها بالعمل، ناهيك على أنه يعود على المرأة بفوائد اقتصادية، ويجعلها تشارك في ميدان العمل بما تملكه من قدرات. ونوهت شريهان الشواخ في حديثها إلى إنه يتم شراء المواد الأولية من قبل النساء المتدربات وذلك لتعليمهن على الخياطة.
وذكرت شريهان أن دار المرأة خلال الفترة القادمة سيقوم في المخيم بافتتاح خيمة للعطارة وأخرى لتعليم النساء نسج الصوف وفتح مدرسة لتعليم الأطفال.
والجدير بالذكر؛ أن دار المرأة في مخيم الطويحينة يعمل على رفع مستوى اقتصاد المرأة من خلال البدء بعمليات التدريب والتعليم على بعض المهن اليدوية للنساء وتقديم الدعم المعنوي والنفسي لهن.
وللعلم يضم مخيم طويحينة المئات من النساء النازحات من مناطق مختلفة، ويعانين من ظروف مأساوية داخل المخيم مع تقاعس المنظمات الدولية في تقديم الخدمات لهذا المخيم.