سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

واقع مُخيم عين عيسى… بيّن سعيّ الإدارة لتُوفير مُتطلباتهِ وتَجاهُل شنيع من المُنظمات

تقرير/ حسام اسماعيل –

روناهي/ عين عيسى- تعمل إدارة مُخيم عين عيسى التابعة لمجلس الرقة المدني على سد احتياجات النازحين مع تزايد مُتطلباتهم خلال فصل الشتاء بحسب الإمكانيات المتوفرة لديَّها، وبالتعاون مع المنظمات الإنسانيّة العاملة في مَناطق شمال وشرق سوريا التي تُقدّم خدمات محدودة جداً.
تَسعى إدارة مُخيم عين عيسى لسد الحاجات الأساسيَّة للنازحين خلال فصل الشتاء، في ظل تقديم مُساعدات محدودة من قِبل المنظمات الإنسانيَّة. حيث يقطن مَخيم عين عيسى الواقع شمال البلدة 1 كم، حوالي الـ 13 ألف نازح من مختلف المدن والمناطق السوريَّة ولاجئين من العراق، مقسمين على 2800 خيمة تأوي 2400 عائلة.
الظروف الجويّة تُعيق عمل الإدارة
وفي لقاء مع الرئيس المُشترك للمخيم جلال عيّاف، والذي أكّد من خلاله على أنَّ الإدارة تُواصل تَوزيع مادة الخبز على النازحين بمعدل 5 آلاف ربطة خبز يومياً بالمجان، ويَحصل خلالها كلُّ نازحٍ على 4 أرغفة خبز يومياً، بغضِ النظر عن الفئةِ العمريَّة.
وأشار العياف: “استبدلت إدارة المُخيم 600 خيمة للنازحين الأكثر تضرراً، نتيجة تلفها إثر تعرضها لعوامل جويَّة “رياح، أمطار، أشعة الشمس”، خلال الفترة الماضيَّة، في حين ننتظر هدوء الأحوال الجويَّة لاستبدال 1400 خيمة أخرى”.
ونوه بأن كل نازح يحصل على 40 لتراً من المياه يومياً، وذلك عبر تشغيل مضختي مياه ضمن المخيم باستطاعة 2400 برميل ماء يومياً. وتابع بالقول: “تَعمل إدارة المُخيم بالتنسيق مع إحدى المنظمات الإنسانيَّة على توزيع حصص غذائيَّة شهريَّة تفي ببعض الاحتياجات اليوميَّة للنازحين “زيت، سكر، رز، عدس، معكرونة”، وتَستقبل المدرسة التي اُفتتحت بدايَّة العام الماضي 500 طالب وطالبة، بكادر تدريسي مؤلف من 12 معلم من نازحي المخيم. في حين تُنسق إدارة المُخيم مع منظمة اليونيسف التي بدورها تستقبل 3500 طالب/ـة”.
ولفت العياف بأن إدارة المُخيم وفرت سيارة إسعاف تَعمل على مدار24 لنقل الحالات الصحيَّة الحرجة إلى المشافي القريبة من المخيم في “تل أبيض، كوباني، الرقة”، كما تُقدم صيدليَّة المُخيم الأدويّة المتوفرة بالمجان “مضادات حيوية، أدوية اطفال، سيروم، مصل لداء الربو”.
توفير فرص العمل لتخفيف أعباء القاطنين
تسعى إدارة مُخيم عين عيسى لتوفير فرص العمل للنازحين ضمن المُخيم، حيث أشار العياف بأنَّ مكتب التشغيل يقوم بتأمين ما يُقارب ألفي فرصة عمل يوميَّة لقاطني المخيم، بينها 280 فرصة عمل شهريَّة ضمن المُنظمات العاملة داخل المخيم، ويَحصل من خلالها الشخص الراغب في العمل على فرصة أو فرصتين فقط، ليُتيح بعدها المجال لغيرهِ العمل، في خطوة وصفها العياف “لتخفيف أعباء الحياة عن النازحين”.
وفي لقاء مع إحدى قاطنات المخيم نعمت حسون، والتي أكدَّت على أنَّها استطاعت الحُصول على وظيفة في مَجال التمريض بمنظمة (الهلال الأحمر الكردي).
وأوضحت نعمت بأنَّها حصلت على فُرصة عمل عن طريق مَكتب التشغيّل التابع لإدارة المُخيم.
إدارة المخيم تَسعى والمُنظمات تَتَجاهل
مع انخفاض درجات الحرارة وهُطول الأمطار خلال فصل الشتاء، يُعاني سكان المُخيم من البرد القارس، وسط فقدان وسائل التدفئة، وتقاعست 20 مُنظمة مُرخصة من لجنة المُنظمات والشؤون الإنسانيَّة في مجلس الرقة المدني تَعمل ضمن المُخيم، عن تلبيَّة الاحتياجات الأساسيَّة لنازحي المُخيم، كالغذاء والدواء والمُستلزمات الشتويَّة، باستثناء مُنظمة الهلال الأحمر الكردي ومُفوضية اللاجئين للشؤون الإنسانيَّة التابعة للأمم المتحدة.
حيث أشار كل من النازحين ليلى محمود ومحمد ياسين، بأنَّهم يستخدمون البوت كاز “بابور الكاز” للتدفئة، لعدم وجود مدفأة تَقيهم البرد.
ويذكر بأن إحدى المُنظمات التي تكفلت بتقديم وجبات الطعام للنازحين توقفت عن دعمها لمَطبخ المخيم، حيث كانت تطبخ 5500 كيلو غرام من الغداء يومياً، كوجبة غداء رئيسيَّة للنازحين.
واكتفت المُنظمات التي تُعنى بالمجال الصحي بتقديم الاستشارة الطبيَّة، وتوجيه المرضى لشراء الأدويَّة من الصيدليات الخاصة خَارج حُدود المخيم، مُتجاهلةً الوضع المادي للنازحين، باستثناء منظمة الهلال الأحمر الكردي الذي يَستقبل ما يُقارب 150 حالة مرضيَّة يومياً، مثل “الإسهال، الأمراض التنفسيَّة، والنسائيَّة، والجلديَّة”، بحسب ما أكدته الإدارية في المُنظمة ليلى علي. 
وبيّن الرئيس المُشترك لإدارة المخيم جلال العياف بأنَّ المنظمات العاملة ضمن المُخيم تجاهلت مُناشدتهم حوّل ضرورة توفير المُستلزمات الشتويَّة، وبناء عوازل إسمنتيَّة تمنع تَسرُّب المياه إلى داخل الخيّم، وتوزيع ألبسة شتويَّة ووسائل تدفئة “مدافئ”، على النازحين.
انتشار للقُمامة والأوساخ بيّن الخيم
وما زاد الطين بلة في مُخيم عين عيسى في هذهِ الفترة هو مَنظر القُمامة المُتكدسة في كل مكان ضمن المُخيم، وذلك بسبب انتهاء مدة “عقد مبرم”، بين إدارة المُخيم مع إحدى المُنظمات الإنسانيَّة مُتكفلة بمُهمة النظافة قبل أيام، الأمر الذي أدى إلى تَراكم القُمامة بينَ الخيم، ويَتخوف النَازحين من انتشار الأمراض.
فيما أكدّت إدارة مُخيم عين عيسى على العمل على حلِّ هذهِ المُشكلة بالسرعةِ القصوى، تفادياً لتعقُّد المُشكلة واستفحالها، وذلك عبر تَجديد العقد مع المُنظمة المعنيَّة بالنظافة للمُباشرة بعملها.

kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle