سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

هولندا تثبت دعم أردوغان للمتطرفين

مركز الأخبار ـ كشفت وثيقة استخباراتية هولندية مسربة عن وجود صلة بين أردوغان وصعود المتطرفين داخل هولندا وكيفية استدراج الأسلمة من خلال استراتيجية اتبع بعدها سياسته.
ولفتت الوثائق إلى أن أهداف أردوغان المتمثلة في “الأسلمة” يتم نشرها في المجتمع التركي بهولندا من خلال “الجمعيات التركية الهولندية”، وفق صحيفة “أحوال تركية”.
وحسب الوثيقة المكونة من 30 صفحة، تتمتع المنظمات السلفية التركية “بعلاقات قوية” مع المنظمات التركية في هولندا، لا سيما مع المنظمات الشبابية.
وتتفاعل هذه المجموعات بدورها مع الدعاة السلفيين ويتواصلون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمجدون المتطرفين ويتبادلون الرسائل المعادية للغرب وكذلك المعادية للسامية.
وفي أحد أجزاء الوثيقة التي تحمل عنوان “استراتيجية أسلمة أردوغان: كيف يستفيد السلفيون؟”، تمت الإشارة إلى أن الرئيس التركي وفر مساحة للسلفيين في بلاده، حيث عزز سلطته السياسية بمرور الوقت.
وتسلط الوثيقة الضوء على علاقة تركيا بجماعات معينة بما في ذلك “هيئة تحرير الشام” في سوريا، حيث وفر أردوغان مجالاً للحركات الإرهابية الأخرى بما في ذلك “جبهة المغيرين الإسلاميين الشرقيين”.
كما ناقش محللو التقرير العلاقة بين مواقف أردوغان وهجوم ترام أوتريخت عام 2019. وقالوا إن أردوغان استخدم حجة إطلاق النار على كرايستشيرش في نيوزيلندا (15 آذار 2019) من قبل شخص أبيض متعصب عنيف في وقت سابق من ذلك العام والخطاب العام المعادي للغرب للعب دور في تحريض غوكمن تانيش على شن الهجوم.
وفي 18 آذار 2019، قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة آخرون في إطلاق نار جماعي على ترام في أوتريخت بهولندا من قبل غوكمن تانيش، رجل تركي يبلغ من العمر 37 عامًا، أدين لاحقًا بالهجوم.