سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

نساء كري سبي: تصعيد النضال السبيل الأمثل لتحرير شعوبنا ومعتقلينا من براثن الذهنية المتسلطة

روناهي/ عين عيسى ـ

نددت نساء كري سبي بممارسات السلطات التركية بحق النساء المناضلات، والأحكام الجائرة المفروضة على عدد من الشخصيات الوطنية الكردية في محاكمها، مطالبات برفع الصوت عالياً وتصعيد النضال لإطلاق سراح المعتقلين والمناضلين.
وتعليقاً على إصدار أحكام جائرة بحق عدد من المعتقلين في سجون الفاشية التركية منذ أيام وعلى رأسهم الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين ديمرتاش خرجت تظاهرة شارك فيها المئات من أهالي مدينتي عين عيسى وكري سبي/ تل أبيض يوم الأحد 19/ 5/2024 للتنديد بالأحكام التعسفية الجائرة بحق صلاح الدين ديمرتاش وفيغن يوكسكداغ والمعتقلين الآخرين في قضية مساندة مقاومة كوباني.
كفى اعتقالاً لمناضلي الحرية…!
وعلى هامش المظاهرة أجرت صحيفتنا لقاءات مع مشاركات في التظاهرة، حيث قالت المواطنة آسيا حج مسلم: “نحن نقف هنا في ساحة الحرية وسط مدينة عين عيسى للتنديد بممارسات السلطات التركية، التي أصدرت أحكاماً جائرة بحق المناضل صلاح الدين ديمرتاش والمعتقلين الآخرين، والمعتقلات المناضلات… ولنقول كلمتنا لهذه السلطات الهمجية، كفى اعتقالاً للمناضلين والأحرار الشرفاء الذين لم يذعنوا لهمجية تركيا واستمرارها باضطهاد الشعب الكردي وبقية شعوب المنطقة من خلال الاحتلال وارتكاب الجرائم بحق الإنسانية”.
وأردفت: “يجب إعلام العالم كله، بما يحصل في تركيا من انتهاكات واعتقالات تعسفية وفضحها؛ لأن كل من يقول لا لهذه السلطة والهمجية، ويناهض ما تمارسه بحق الشعوب يكون مصيره محتوماً أما اعتقالاً أو قتلاً أو حرماناً من كافة الحقوق المدنية وغيرها من الحقوق التي يتمتع بها المواطنون في الدول الديمقراطية، التي تحترم الإنسان، ولكن ممارسات تركيا لا تمت إلى الإنسانية بأي صلة، وهي انتهاك واضح وفاضح أمام الرأي العام العالمي دون إدانة من أي جهة كانت”.
وأنهت بالتأكيد على استمرار الغضب الشعبي في المناطق، التي تؤمن بحرية المعتقلين وأهمية مناهضة تصرفات السلطات التركية ومحاكمها المسيسة، وتحرير الشرفاء من السجون بقوة وإرادة النضال والمقاومة.
الشعوب الحرة ستثور على جلاديها
وفي السياق ذاته قالت الشابة فيروز عيسى: “السلطة في تركيا تريد أن تختبر صبر الشعوب الحرة التي تؤمن بنضال الأحرار والمعتقلين السياسيين، لذلك يجب أن تعلم بأن للصبر حدود والشعوب الحرة المناضلة، التي عاشت الحرية والديمقراطية لن تلتزم الصمت طويلاً، وعلى السلطة في تركيا أن تدرك تماماً بأن مصيرها إلى زوال مهما طالت همجيته”.
وأضافت: “السلطة في تركيا تعمل على اعتقال المناضلات اللاتي أثبتن مقاومة ونضالاً غير مسبوق في إطار مقارعة فكر السلطة التركية، ويجب الاعتراف بأن المرأة في باكور كردستان قارعت السلطة التركية، وتعمل على مناهضة نهج المحتل التركي، وسعيه لإبادة الشعب الكردي والقضاء على هويته التاريخية”.
واختتمت الشابة “فيروز عيسى” حديثها، بأهمية تصعيد النضال والمقاومة وخاصة النسائية لتحقيق أهداف ثورة الشعوب الحرة المؤسسة على فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، الذي تعتقله العقلية المتسلطة والفاشية منذ العام 1999، وحتى هذه اللحظة لذلك من الواجب السير على درب هؤلاء المناضلين حتى الوصول إلى تحرير شعوب المنطقة.