سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

نساء عفرين يُغتلنَ من قِبل المحتل ومرتزقته… بصمت مُطبق من العالم

حيال الجرائم المتكررة للاحتلال التركي في عفرين والتطهير العرقي الذي ما يزال تمارسه مرتزقة جيش المحتل بحق الشعب في عفرين، وبعد المجازر التي تتجدد في كل يوم وآخرها اغتيال أربع نساء من عفرين؛ أصدر مؤتمر ستار بياناً إلى الرأي العام.
بلغ عدد المفقودين سبعة أشخاص ثلاثة منهم لم يتم التوصل إلى حقائق ومعلومات أخرى عنهم بعد، فبحسب المعلومات التي تمكن مؤتمر ستار من الوصول إليها أن مجموعة مكونة من خمسة عشر شخصاً قد حاولوا التوجه إلى مناطق آمنة بعيداً عن الاحتلال التركي، ولكنهم لم يجدوا سوى معبر تركيا ليتمكنوا من الهرب لكن براثن الاحتلال التركي قد استهدفتهم.
‏ومن النساء اللواتي تمكن مؤتمر ستار من توثيق هوياتهنّ؛ “سميحة من قرية كفر حمرة والتي ما تزال مفقودة، لوفين خليل من قرية جلبر بعفرين، هدية أحمد طالب والتي تم سرقة ممتلكاتها من ‏الذهب ومبالغ مالية وقتلها في النهاية، مها التي لم يتم الحصول على معلومات أكثر عنها بعد”.‏
جرائمهم تهدف لكسر إرادة المرأة
وبصدد هذه الجريمة الشنعاء أصدر مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين بياناً إلى الرأي العام العالمي حضره عضوات وإداريات مؤتمر ستار، حيث تم قراءة البيان في قرية تل قراح بمقاطعة الشهباء باللغة العربية من قبل عضوة مؤتمر ستار عائشة محمود.
وجاء في نص البيان الآتي:
باسم مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين ندين ونستنكر ممارسات وانتهاكات الدولة التركية الفاشية ومرتزقتها التي تمارسها بحق المدنيين العزّل، وسياسة الإبادة والإنكار بحق السكان الأصليين للشعب الكردي في عفرين من تغيير ديموغرافي وتطهير عرقي، وارتكاب المجازر الوحشية اللاأخلاقية بحق النساء من استغلال وتعذيب وخطف وقتل، مما أدى إلى تهجير آلاف المدنيين قسراً من موطنهم الأصلي إلى جهات مجهولة هرباً من بطشهم، ولذا يقوم تجار البشرية باستغلالهم وإقناعهم بأخذهم إلى مناطق آمنة، ويتم قتلهم على الحدود وذلك لعدم تواجد معبر آخر سوى المعبر التركي.
نوه البيان إلى أن آخر هذه الجرائم في الآونة الأخيرة التي حصلت على الحدود التركية وهي الحادثة التي تعتبر الثانية خلال اليومين الماضيين، وحسب المعلومات فإن اللواتي فقدنَّ حياتهنّ هنّ؛ “هدية، لوفين، مها، سميحة”، ومنهنّ ما لا يُعرف عن مصيرهن بعد.
وأكمل البيان: “ونحن على علم بأن هذه المجازر التي تُرتكب بحق النساء، هادفة لكسر إرادة الشعب الكردي وإبعاده عن مناطقه”.
ناشد البيان في منتهاه جميع نساء العالم بأن تقفنّ في وجه هذه المؤامرة الدنيئة، وأضافت عائشة بالقول: “أننا في كل يوم نفقد عدد من النساء بسبب هذه الوحشية وليست المرأة الكردية فقط بل تشمل جميع الشعوب، لأن المرأة هي رونق الحياة وثورة روج آفا والشمال السوري، وهي ثورة المرأة الحرة”.
واختتم البيان بترديد الشعارات “المرأة الحياة الحرية”، “عاش القائد آبو”، “لا للاحتلال التركي”.

وكالة/ جن نيوز