سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

نساء دير الزور “حريتنا كرامتنا، لا لاستعباد المرأة”

أشارت إداريات مجلس المرأة في دير الزور؛ بأن العنف ضد المرأة من أحد القضايا المهمة في المجتمع، وللحد منه نظمن سلسلة فعاليات تعريفية تحت شعار (حريتنا كرامتنا، لا لاستعباد المرأة).
في إطار الفعاليات التي يتم تنظيمها بمناسبة قدوم اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة المصادف لـ 25 تشرين الثاني الجاري، والذي اُغتيلت فيها الشقيقات ميرابال، حيث أطلق مجلس المرأة في دير الزور حملة تحت الشعار: (حريتنا كرامتنا، لا لاستعباد المرأة)، وهذه الحملة تضمنت سلسلة فعاليات تعريفية لنساء دير الزور وقُراها.
وتضمنت الحملة ندوات توعوية، اجتماعات تعريفية بيوم 25 تشرين الثاني، حيث أقيمت في عدة مناطق من دير الزور مثل؛ “الكبر -مخيم أبو خشب – الكسرة – وحمار الكسرة”.
وشملت الأنشطة التعريف بالعنف الممارس ضد المرأة من الناحية النفسية والجسدية ومعاملة المجتمع لها، وحثت الفعاليات التي أقيمت على وقف العنف عن طريق رفع الوعي وحل المشكلات التي تتعرض لها المرأة.
وبدورهن، استجابت نساء مناطق وقرى دير الزور لنداء مجلس المرأة، من خلال تعاونهن فيما بينهن والنقاشات التي دارت في الاجتماعات والندوات.
وفي هذا السياق، أشارت إدارية مجلس المرأة لمنطقتي الجزرات شهرزاد الجاسم، ومنطقة الكسرة نسرين العلي، بأن العنف ضد المرأة يُمارس بكافة الاتجاهات وهو من أحد القضايا المهمة التي ما يزال يعاني منها المجتمع.
ولفتت نسرين بأن حملات مناهضة العنف ضد المرأة تهدف إلى توعية النساء وتعريفهن بحقوقهن وواجباتهن في المساواة. وأضافت نسرين بأنه على كافة النساء الانتفاض لأجل حريتهن وكرامتهن واستعادة حقوقهن، وإدراك دورهن في بناء حياة حرة ديمقراطية.

وكالة/ هاوار