سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

نساء الرقة مستعدات لاستقبال فصل الشتاء

قبل قدوم فصل الشتاء تستعد النساء في مدن ومناطق شمال سوريا للعمل بكل دأب وهمة لتحضير المونة الشتوية، فلا يحل الشتاء على النساء إلا وقد حضّرن المونة بجميع أنواعها على أكمل وجه.
نساء الرقة مثلهن كمثل النساء في مدن الشمال السوري، وفي كل عام وفي مثل هذا الوقت مع اقتراب فصل الشتاء يستعد النساء لتحضير مونة فصل الشتاء والتي تتطلب منهم في الكثير من الأحيان الجهد والتعب لحين استكمالها بنجاح. لذا؛ تعتبر المونة المنزلية من الأعمال الهامة التي يعمل بها النساء لتوفير احتياجاتهن الأساسية لتحقيق الاكتفاء الذاتي لأسرهن من الناحية الاقتصادية وهي عبارة عن تخزين للأطعمة التي لا تتواجد في الشتاء. ومع اقتراب نهاية فصل الصيف وبهدف توفير الاقتصاد الذاتي يتجه نساء الرقة إلى تجهيز المونة المنزلية لفصل الشتاء بسبب عدم توفرها في الشتاء وغلاء أسعارها. لذلك؛ يلجأ النساء إلى تأمين الخضروات والبقوليات والحبوب والمخللات وحفظها بطرق خاصة وهذا يساعدهن على تحقيق اقتصادهن الذاتي، حيث يعملن حالياً على تجهيز “البامياء، والدبس فليفلة، ورب البندورة، والباذنجان، والمربيات بجميع أنواعها، والكشك، والملوخية والمخللات”، ويتم حفظ هذه المأكولات في الشتاء، كما وتعتبر المونة أفضل وأشهى مذاقاً من المعلبات المصنوعة آلياً. وعادة تحفظ المونة الشتوية بالطرق القديمة.
الأم عوش الصافي إحدى نساء الرقة قالت بهذا الصدد: “في هذه الأشهر من السنة نبدأ بتحضير الخضروات والمخللات والحبوب لحفظها لفصل الشتاء بسبب عدم توفرها وغلاء أسعارها، وتعمل كلُّ ربة منزل على تخزين مونة منزلها لذلك تعتبر المونة المنزلية من العادات المتوارثة من جيل لآخر”.
فيما أكدت المواطنة نجاح عبد السلام على أنَّ تواجد المونة في المنزل يُعتبر ذا أهمية كبيرة  وأكثر استخداماً صحياً كون الأطعمة في فصل الصيف تعتبر طازجة.