سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

نجاح عملية دقيقة معقدة لامرأة في مشفى الكسرة بدير الزور

الحسكة/ آية محمد ـ في سابقة أولى من نوعها، أُجريت عملية جراحية دقيقة “على مراحل ثلاث”، (نزع صفيحة ذات انتان، فتح القناة العظمية بسبب الإنتان، تركيب مثبت خارجي للفخد والساق) في مشفى الكسرة العام بدير الزور، وقد تكللت العملية بالنجاح.

تمكن قسم جراحة العظام في مشفى الكسرة بدير الزور تحقيق إنجاز طبي بإجرائه عملية ناجحة متضمنة ثلاث مراحل لامرأة ستينية من الحسكة، حيث يعد هذا الإجراء الجراحي من العمليات الدقيقة، التي تتطلب مهارات عالية وخبرة واسعة.

ولمعرفة المزيد من التفاصيل حول العمل الجراحي، الذي يعد الأول من نوعه في المشفى، والذي تكلل بالنجاح، تحدثت صحيفتنا إلى مساعد الجراح في مشفى الكسرة العام بدير الزور عبد القادر المحيمد: “في الثاني والعشرين من شهر أيار الحالي، قام الكادر الطبي لمشفى الكسرة بإجراء عمل جراحي لامرأة تبلغ من العمر ستين سنة، من بلدة التوينة في مدينة الحسكة”.

وأوضح المحيمد، أن المريضة قد أجرت عملاً جراحياً سابقا منذ أربعة أعوام، إلا أن العملية قد فشلت، والتي أثرت سلبيا على حياة المريضة، وقد تفاقمت حالة المريضة أكثر، الأمر الذي يتطلب خبرة طبية ذات مستوى عال للتعامل مثل هذه الحالات المعقدة.

وأردف المحيمد: “راجعت المريضة العيادة العظمية في المشفى لإخراج صفيحة من الفخذ أُصيبت بها منذ أربع سنوات، فتم إجراء الصور الشعاعية اللازمة؛ فتبين وجود انتان عظمي، وانتان في نقي العظم أيضاً، وتبين أن الكسر لم يندمل بعد، وقد أوضحت الصور وجود كسر في الصفيحة المعدنية المستقرة في فخذ المريضة”.

وأكمل المحيمد: “تم تحويل المريضة إلى قسم الجراحة العظمية؛ وقد تم تقييم الحالة، ووضع خطة علاج جراحي على ثلاث مراحل، وهي نزع الصفيحة ذات الانتان، مع فتح القناة العظمية، التي كانت مسدودة بسبب الانتان والتليف، من ثم تركيب مثبت خارجي للفخد، مع وضع مثبت خارجي ثانٍ للساق متصل بالأول؛ للمحافظة على ثبات الكسر”، مشيرا إلى أنه تم تحضير المريضة، وإجراء الاستشارات الطبية اللازمة، والتحاليل الطبية قبل العمل الجراحي.

وزاد المحيمد: “استغرق العمل الجراحي أربع ساعات ونصف، وتم استقبال المريضة في جناح الجراحة، لتلقي علاج يضم مميعات، وصادات حيوية، مدة سبعة أيام بعد العملية، مع تغيير ضماد ومراقبة الحالة العامة، وإجراء تحاليل طبية للمراقبة”.

واختتم مساعد الجراح في مشفى الكسرة بدير الزور عبد القادر المحيمد حديثه: “بتوفيق من الله لقد نجحت العملية الدقيقة والمعقدة، وغادرت المريضة المشفى المذكور في اليوم السابع، ووضعنا لها جدول مراجعات لمتابعة تطور حالتها الطبية، وبعد شهرين يتم استجدال سفود بالطريق الراجع، وهو عملية تثبيت الكسر بسيخ معدني رفيع، وهذه هي المرحلة الأخيرة من العملية”.

والجدير بالذكر: عقب اثني عشر عاما من خروجه عن الخدمة، أعادت هيئة الصحة في دير الزور مشفى الكسرة إلى الحياة بكلفة إجمالية بلغت أربعمائة وثلاثة وستين ألف دولار أمريكي.

ويعد المشفى أهم منشأة طبية في أرياف دير الزور عامة، ويقدم خدماته لنحو خمسمائة ألف نسمة تقريبا، ويضم تسعاً وسبعين غرفة والعديد من الأقسام.