سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

“ميترو” يطالب وسائل الإعلام بفضح انتهاكات تركيا في إقليم كردستان

مركز الأخبارـ

طالب مركز ميترو للدفاع عن الحريات الصحفية، وسائل الإعلام الكردستانية والعراقية والدولية والمدوّنين على وسائل التواصل الاجتماعي بمتابعة الجرائم التركيّة بحق الإنسان والبيئة في إقليم كردستان.
ودعا مركز ميترو للدفاع عن الحريات الصحفية، في بيان، وسائل الإعلام العراقية والدولية، إلى إيلاء الاهتمام الجدي والفاعل بما يحدث في أجزاء واسعة من أراضي إقليم كردستان، والتي يفرض فيها جيش الاحتلال التركي سيطرته عليها، مشيراً إلى أن تلك الهجمات أدت إلى الإضرار بحياة آلاف المواطنين الذين اضطروا إلى هجر مئات القرى والنزوح إلى أماكن أكثر أمناً إضافة إلى الأضرار الجسيمة بالبيئة نتيجة احتراق آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية والمحميات الطبيعية عدا قطع جيش الاحتلال التركي لآلاف الأشجار المثمرة والطبيعية.
ولفتت إلى استخدام تركيا للأسلحة المحرمة دولياً والتي تؤدي إلى تلوث التربة والبيئة لمئات السنين.
وطالب الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان إلى “وقفة جدية ضد هذا الخرق الواضح والفاضح لكل القوانين والأعراف الدولية ولعلاقات الصداقة بين الدول المتجاورة، كما يطالب المركز الجهات والمنظمات الدولية وبالذات المهتمة منها بسلامة البيئة إلى إدانة الانتهاكات التركيّة والضغط عليها لإيقاف هذه التجاوزات والاعتداءات والخروقات التركيّة المنافية لحقوق الإنسان والمعادية للبيئة والحفاظ عليها”.
وشدد على ضرورة متابعة وتغطية الخروقات التركيّة لتشكل عامل ضغط على السلطات التركيّة لإيقاف تلك الجرائم بحق الإنسان والبيئة، موضحاً بأنه على الجهات المسؤولة تسهيل عمل الفرق الإعلامية وفسح المجال أمامها للوصول إلى المناطق المتضررة.
إضافة إلى ذلك دعت سبع منظمات في إقليم كردستان المجتمع الدولي؛ لوضع حد للاحتلال التركي وإيقاف المجازر واحتلال أراضي باشور كردستان، ومحاسبته لتدمير طبيعة كردستان وسرقة مكتسباتها.
 ومركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين/ات، تأسس في آ‌ب 2009 بجهود مجموعة من الصحفيين/ات والمدافعين/ات عن حقوق الإنسان، وبالتعاون مع معهد صحافة الحرب والسلام (IWPR) الأمريكية، بهدف مراقبة حرية الصحافة والصحفيين والدفاع عنهم وحمايتهم في إقليم كردستان.